رمز الخبر: ۴۳۱۶
وبحلول السابعة بالتوقيت المحلي، 00:13 بتوقيت غرينتش، كان سعر عقود النفط الاميركي الخفيف لأقرب استحقاق شهر تموز/يوليو مستقرا على 128.98 دولارا للبرميل في منظومة التعاملات الالكترونية غلوبكس بعد ارتفاعه دولارين و26 سنتا عند التسوية في بورصة نايمكس يوم امس الثلاثاء.
استقرت اسعار العقود الآجلة للنفط الخام الاميركي حوالى 129 دولارا للبرميل اوائل التعامل اليوم الاربعاء مع اشتداد المخاوف من شح المخزونات العالمية وتنبؤات بارتفاع الاسعار.

وبحلول السابعة بالتوقيت المحلي، 00:13 بتوقيت غرينتش، كان سعر عقود النفط الاميركي الخفيف لأقرب استحقاق شهر تموز/يوليو مستقرا على 128.98 دولارا للبرميل في منظومة التعاملات الالكترونية غلوبكس بعد ارتفاعه دولارين و26 سنتا عند التسوية في بورصة نايمكس يوم امس الثلاثاء.

ويوم أمس الثلاثاء حل اجل استحقاق عقود حزيران/يونيو وبلغ عند التسوية مستوى قياسيا 129.07 دولارا بعد ان قفز خلال التعاملات في وقت سابق الى 129.60 دولارا.

وجاء صعود الاسعار يوم الثلاثاء بعد ان قال المستثمر الملياردير "ت. بوني بيكنز" أنه يتوقع وصول سعر النفط إلى 150 دولارا للبرميل هذا العام.

وجاء التوقع في اليوم ذاته الذي رفع فيه بنكا استثمار توقعاتهما لسعر الخام في 2008، وبعد أسبوعين من قول جولدمان ساكس ان البرميل قد يصل إلى 200 دولار بحلول العام 2010.

وارتفعت أسعار النفط إلى 6 أمثالها منذ عام 2002 وسط تزايد الطلب في الصين وسائر الاقتصادات النامية مما استنزف الامدادات وجذب اهتمام المستثمرين.

ورفض أعضاء منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) مرارا دعوات زيادة الامدادات من جانب البلدان المستهلكة التي يعصف بها تضخم تكاليف الوقود قائلة ان موجة الصعود ترجع إلى تفشي المضاربة وليس إلى أي نقص في المعروض.

وأكد رفائيل راميريز وزير الطاقة الفنزويلي وعبد الله البدري الأمين العام لمنظمة أوبك مجددا اعتقادهما أن أسواق النفط تتلقى امدادات جيدة.

العالم/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: