رمز الخبر: ۴۳۲۸
وقال حمد في مؤتمر صحافي بالدوحة "ان الاطراف اللنبانية ستوقع في العاصمة القطرية في وقت لاحقا اليوم اتفاقا ينهي الازمة بعد خمسة أيام من المحادثات برعاية عربية".
أعلن رئيس الوزراء القطري الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني اليوم الاربعاء انتهاء مؤتمر الحوار اللبناني في الدوحة بتوصل الأطراف الى اتفاق بشأن الأزمة السياسية.

وقال حمد في مؤتمر صحافي بالدوحة "ان الاطراف اللنبانية ستوقع في العاصمة القطرية في وقت لاحقا اليوم اتفاقا ينهي الازمة بعد خمسة أيام من المحادثات برعاية عربية".

وأضاف "أن الاتفاق يقضي بانتخاب العماد ميشال سليمان قائد الجيش اللبناني رئيسا للجمهورية خلال 24 ساعة وتشکيل حکومة وحدة وطنية واعتماد القانون الانتخابي لاحقا".

وأشار رئيس الوزراء القطري الى أنه تم الاتفاق على تشكيل حکومة تضم 30 وزيرا من بينهم 16 من الموالاة و11 من المعارضة و 3 يختارهم رئيس الجمهورية اللبناني.

وقال "ان قطر کانت الوحيدة التي نجحت في الوساطة بعد أزمة سياسية استمرت عاما وثمانية أشهر في لبنان ووصلت الى حد الاشتباك وشلل تام في کل نواحي الحياة في ذلك البلاد".

ووصف المسؤول القطري الاتفاق بأنه "لحظة تاريخية" مشيرا الى أن اللبنانيين تجاوزوا "محنة" موجها الشکر الى ممثلي الموالاة والمعارضة في لبنان الذين شارکوا في محادثات الدوحة قائلا ان "تعاونکم مع اعضاء اللجنة الوزارية العربية للوساطة کان له الدور الاساسي في تحقيق الاتفاق للحفاظ على أمن لبنان وتقدم شعبه ورفاهيته".

وقال ان الاطراف اللبنانية تعهدت بموجب "اتفاق الدوحة" بنبذ "استعال السلاح والعنف مهما کانت الخلافات واحترام سيادة الدولة في کامل التراب الوطني اللبناني والاحتکام الى القانون".

هذا وأشاد الامير القطري حمد بن خليفة آل ثاني بالجهود التي بذلها الفرقاء اللبنانيون للتوصل الى حل.

العالم/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: