رمز الخبر: ۴۳۳۹
واضاف: "ان هذه الزمرة المعادية للثورة قامت من داخل الاراضي الامريكية بالاستفادة من الإمكانات الاعلامية وشبكة الانترنيت بتجنيد الارهابيين ودعمهم ماليا وتدريبهم وإرسالهم الى داخل ايران, وقد تبنت رسميا مسؤولية هذا الانفجار وأعمالا ً إرهابية أخرى ".
استدعت وزارة الخارجية الاربعاء القائم بالاعمال السويسري في طهران الذي يرعى المصالح الامريكية بسبب غياب السفير, لتبلغه احتجاج الجمهورية الاسلامية الايرانية الشديد على إيواء امريكا لزمرة إرهابية ضالعة في تفجير مسجد في شيراز.

وأفاد مراسل وكالة مهر للانباء ان مسؤول الشؤون الامريكية في وزارة الخارجية الايرانية قال في هذا اللقاء, "بناء على الأدلة والوثائق الدامغة غير القابلة للإنكار فان الشبكة الإرهابية الضالعة في تفجير مسجد سيد الشهداء في مدينة شيراز والتي كانت تنوي ايضا ارتكاب أعمال إرهابية أخرى داخل ايران, تتلقى الدعم والتوجيه من زمرة معادية للثورة مستقرة في امريكا ".

واضاف: "ان هذه الزمرة المعادية للثورة قامت من داخل الاراضي الامريكية بالاستفادة من الإمكانات الاعلامية وشبكة الانترنيت بتجنيد الارهابيين ودعمهم ماليا وتدريبهم وإرسالهم الى داخل ايران, وقد تبنت رسميا مسؤولية هذا الانفجار وأعمالا ً إرهابية أخرى ".

وأكد مسؤول الشؤون الامريكية في وزارة خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية على ان الحكومة الامريكية تتحمل مسؤولية قتل ابناء شعبنا الأبرياء وسائر الأعمال الإرهابية التي ترتكبها هذه الزمرة, معتبرا سياسة امريكا تمثل خرقا لبيان الجزائر.

وطلب المسؤول الايراني من الحكومة الامريكية ان تعمل بواجباتها والتزاماتها الدولية في مايخص قضية مكافحة الإرهاب بشكل واقعي, وتقوم في اطار تصديها القانوني للأعمال والأنشطة الإرهابية التي تمارسها هذه الزمرة المعادية للثورة في امريكا, بتسليم قادة وعناصر هذه الزمرة الى الجمهورية الاسلامية الايرانية لتنفيذ العدالة.

وقدم المسؤول الايراني خلال هذا اللقاء الى القائم بالاعمال السويسري في طهران بعض الوثائق والأدلة على الانشطة الإرهابية لهذه الزرمة بغية تقديمها الى الجهات ذات العلاقة في امريكا.

من جانبه قال القائم بالأعمال السويسري في طهران, "سأنقل وجهات نظر المسؤولين الايرانيين في هذا الشأن الى المسؤولين الامريكيين ".
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: