رمز الخبر: ۴۳۵۲
وأوضح رئيس الجمهورية "ان الشهادة والتضحية هي المحرك الذي يسير الانسان على مدى التاريخ نحو قمم الرقي والشموخ وهي العامل الوحيد الذي ينفع الانسان في الحياة المليئة بالتقلبات ".
أكد رئيس الجمهورية محمود احمدي نجاد أن الدماء الزكية لشهداء عمليات بيت المقدس (تحرير خرمشهر) أيقظت البشرية بشكل قل نظيره في التاريخ.

وأفاد مراسل وكالة مهر للانباء أن رئيس الجمهورية الدكتور احمدي نجاد ألقى كلمة مساء امس في المؤتمر الرابع لتكريم المضحين بمناسبة اليوم الوطني للمقاومة والذكرى السنوية لتحرير مدينة خرمشهر من براثن جيش ديكتاتور العراق المقبور صدام خلال عدوانه الآثم على الجمهورية الاسلامية الايرانية للفترة (1980 - 1988).

وأوضح رئيس الجمهورية "ان الشهادة والتضحية هي المحرك الذي يسير الانسان على مدى التاريخ نحو قمم الرقي والشموخ وهي العامل الوحيد الذي ينفع الانسان في الحياة المليئة بالتقلبات ".


وأكد الرئيس احمدي نجاد ان ملحمة عاشوراء في كربلاء هي من المراحل المصيرية في تاريخ البشرية, مبينا "لولا هذه التضحية العظيمة لما بقي بدون شك أثر للعزة والكرامة والمروءة والشهامة الإنسانية ".

وأشار رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية الى ان قدرة وعظمة الله تبارك وتعالى تجلت على أيدي جنود الاسلام دين المحبة والطهارة في عملية تحرير خرمشهر .

وتطرق الرئيس احمدي نجاد الى قول الامام الخميني الراحل (ره) بان الله سبحانه وتعالى هو الذي حرر خرمشهر, قائلا "ان الامام (ره) لفت أنظار العالم مرة اخرى الى مفاهيم الإيمان والتوحيد وثقافة التضحية في عملية تحرير خرمشهر, وربط البشرية في قمة النصر بالعامل الرئيسي للنصر والحياة .

وقام رئيس الجمهورية في مراسم اختتام المؤتمر الرابع لتكريم المضحين بمنح خمسة عشر شخصا من الآباء والأمهات الذين لديهم ثلاثة شهداء, وسام التضحية إضافة الى منح خمسة عشر شخصا من الناشطين في مجال ثقافة التضحية والمقاومة والشهادة شهادة تقدير.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: