رمز الخبر: ۴۳۶۵
وقال الوزير متكي ان الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه تري ان ثمه طيفا واسعا من الموضوعات مثل القضايا الامنيه والتطورات الاقليميه والدوليه والطاقه النوويه والارهاب والديمقراطيه و... تشكل مجالا واسعا للتعاون.
عصر ايران – بعث وزير الخارجية الايراني منوجهر متكي رسالة الى الامين العام للامم المتحدة بان كي مون ضمنها رزمة المقترحات الايرانية.

وقال متكي في رسالته الى بان كي مون ان جميع نشاطات وبرنامج ايران النووي يخضعان في الوقت الحاضر لاشراف ومراقبه الوكاله الدوليه للطاقه الذريه بشكل تام الا ان مجلس الامن الدولي واصل اجراء‌اته غير القانونيه.

واكد ان الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه جاهزه لاجراء محادثات مع مجموعه ‪ ۵+۱ ‬في اطار محدد وذات الاهتمام المشترك مضيفا ان ايران ترى ان اعتماد خيار ذو اتجاهين مبنى على التهديد والمحادثات لا يساعد على تسوية الموضوعات فحسب بل يودي الى المزيد من تعقيد الوضع.

واضاف ان الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه وبعد اجراء الدراسات الواسعه والمعمقه قامت بوضع وصياغه رزمه من المقترحات والمبادرات المهمه جدا في المجالات السياسيه والامنيه والاقتصاديه والنوويه يتم تقديمها الى دول مجموعه ‪5+۱‬ .

واكد ان هذه الرزمه اعدت على اساس العداله والسياده والاحترام المتبادل وكاساس لبدء مفاوضات شامله مع هذه الدول على اساس الالتزامات الجماعيه .

واعرب وزير الخارجيه الايراني عن اعتقاده بان هذه الرزمه ستشكل فرصه استثنائيه للتعاون الحقيقي والجاد بين الاطراف ذات الصله معربا عن امله بان تهتم الاطراف المعنيه بهذه الرزمه وان تنظر اليها بنظره بناء‌ه وترحب بها.

وفيما يخص رزمه المقترحات الايرانيه قال الوزير متكي ان الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه تري ان ثمه طيفا واسعا من الموضوعات مثل القضايا الامنيه والتطورات الاقليميه والدوليه والطاقه النوويه والارهاب والديمقراطيه و... تشكل مجالا واسعا للتعاون مشيرا الى ان هذه القضايا والى جانبها قضايا مثل مكافحه المخدرات وحمايه البيئه والقضايا الاقتصاديه والتجاريه والتكنولوجيه ولاسيما الطاقه توفر فرصا ومجالات جيده للتعاون البناء.

وقال ان الهدف الرئيسي للجمهوريه الاسلاميه الايرانيه في الجوله الجديده من المحادثات هو الاتفاق الشامل المبني على حسن النوايا الجماعيه لتحقيق التعاون الطويل الامد بين الجانبين وترسيخ السلام والامن المستديم الاقليمي والدولي المبني على العدل.

واضاف انه بناء على ذلك فاننا جاهزون لبدء محادثات شامله وجامعه على اساس الموضوعات التاليه :

أ- الموضوعات السياسيه والامنيه:

۱‬- ان الدفاع عن حقوق وكرامه الانسان واحترام ثقافات الشعوب تشكل اهم هواجس المجتمع البشري ويشكل الحوار ضروره لتحقيقه بشكل ملائم.

‪ 2-- الحوار حول تعزيز الاستقرار وتدعيم السلام العادل وتقدم الديمقراطيه في العالم والمنطقه على اساس :

- احترام حقوق الشعوب ومصالحها.
- دعم السياده الوطنيه للدول على اساس الانماط الديمقراطيه.
- الحد من العنف والنزعه العسكريه.
- الحد من الارهاب والعوامل التي تسهم في ايجاده وتعزيزه.

وتاسيسا على ذلك فان الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه جاهزه للحوار من اجل التعاون لتعزيز الاستقرار والسلام العادل وتقدم الديمقراطيه في المناطق التي تعاني من عدم الاستقرار والنزعه العسكريه والعنف والارهاب .

وهذا التعاون يمكن ان يتم في مناطق من العالم لاسيما الشرق الاوسط والبلقان وافريقيا واميركا الجنوبيه . ان التعاون لمساعده الشعب الفلسطيني على التوصل الى مشروع شامل ومستديم وديمقراطي وعادل لحل القضيه الفلسطينيه التي مضى عليها ‪ ۶۰‬ عاما يمكن ان يشكل مثالا على هذا التعاون.

‪ - ۳‬- مكافحه التهديدات الامنيه المشتركه والحوار من اجل تحقيق التعاون الجماعي لمكافحه العوامل التي تسهم في ايجاد وتعزيز التهديدات الامنيه التاليه :
- الارهاب
- المخدرات
- الهجره غير الشرعيه
- الجرائم المنظمه

ب- الموضوعات الاقتصاديه :
‪ - ۱‬- التعاون في مجال الطاقه وامنها في مجالات الانتاج والعرض والنقل والاستهلاك
‪ - ۲‬- التعاون في مجال التجاره والاستثمارات
‪ - ۳‬- المساعده العامه لازاله الفقر عن الدول الضعيفه والعمل من اجل خفض الفقر والفوارق الطبقيه
‪ - ۴‬- خفض الاضرار الناجمه عن التارجح الشديد للاسعار واعاده تنظيم العلاقات الماليه والنقديه في العالم لحمايه الدول

ج- الموضوع النووي:

وفيما يخص الموضوع النووي فان ايران ونظرا الى انها عضو فاعل في معاهده حظر الانتشار النووي والوكاله الدوليه فانها جاهزه لوضع الموضوعات التاليه على جدول الاعمال :

‪ - ۱‬- المزيد من التاكد من عدم انحراف النشاطات النوويه للدول ‪
- ۲‬- ايجاد كونسورتيوم للتخصيب وانتاج الوقود النووي في المناطق المختلفه من العالم بما فيها ايران
‪ - ۳‬- التعاون المشترك للحصول والافاده من التكنولوجيا النوويه للاغراض السلميه وتسهيل استخدام عموم الدول لها
‪ - ۴‬- تحقق نزع السلاح النووي وتشكيل لجنه لمتابعه هذا الموضوع
‪ - ۵‬- تعزيز المراقبه التي تمارسها الوكاله الدوليه على النشاطات النوويه للدول
‪ - ۶‬- التعاون المشترك في محال الامان النووي

د- ان الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه وفي اطار هذه الرزمه جاهزه لبدء محادثات جاده ومحدده الاهداف لتحقيق نتيجه محدده. ويمكن تقييم هذه المحادثات بعد فتره زمنيه محدده (مده اقصاها ‪ ۶‬ اشهر) على ان يتم اتخاذ القرار بشان مواصلتها.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: