رمز الخبر: ۴۳۷۵
وشدد مشعل خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية الايراني منوتشهر متكي في طهران، على ان الادارة الاميركية تمنع المصالحة الداخلية بين الفلسطينيين لفرض تسوية تلبي الشروط الاسرائيلية.
أكد رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الاسلامية "حماس" خالد مشعل ان الحركة مصرة على كسر الحصار الاسرائيلي عن قطاع غزة، مضيفا ان كافة الخيارات متاحة لدى الشعب الفلسطيني لفك هذا الحصار.

وشدد مشعل خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية الايراني منوتشهر متكي في طهران، على ان الادارة الاميركية تمنع المصالحة الداخلية بين الفلسطينيين لفرض تسوية تلبي الشروط الاسرائيلية.

من جانبها، حذرت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الاسلامية "حماس" الاحتلال الاسرائيلي من القيام باي عدوان على غزة في حال فشلت التهدئة.

وقال المتحدث باسمها ابو عبيدة في تصريح له نشر في موقع "القسام" على شبكة الإنترنت: ان الخيارات ستكون مفتوحة تجاه الاحتلال ولن يقتصر موقفها على الدفاع والتصدي للعدوان، متوعدا بمفاجآت نوعية وجديدة تتلاءم مع حجم العدوان.

واضاف أبو عبيدة: ان كتائب القسام "اتخذت كافة الإجراءات اللازمة وعلى جاهزية كاملة لمواجهة أي عدوان صهيوني وتحويل غزة إلى مقبرة لجثث جنود العدو"، مطالبا الاحتلال بحمل الأكفان السود للعودة بها إلى المقابر، منوها إلى ان "الكتائب تستعد على مدار الساعة لاحتمال عدوان جديد على قطاع غزة".

وقال: لقد "اكتسبنا الخبرات من التجارب السابقة ولدينا إمكانيات متواضعة لكننا سندير أي معركة مع الاحتلال بشكل مؤثر وفاعل يربك العدو ويحطم جبروته وعنجهيته على أعتاب أرضنا الطاهرة".

وحول موضوع التهدئة قال أبو عبيدة: ان التهدئة المؤقتة لها شروط والحد الادنى منها التبادل والتزامن والشمول والتزام العدو التام بوقف العدوان ورفع الحصار وغير ذلك سيكون سرابا بلا قيمة او معنى.

وفي شأن فلسطيني آخر، دعت جمعية واعد الفلسطينية التي تعنى بشؤون الاسرى والمحررين، الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله لان تشمل صفقة الافراج عن الجنديين الاسرائيليين معتقلين في فلسطين المحتلة.

واعتبرت الجمعية بمناسبة ذكرى يوم الاسير اللبناني الا مكان لمن يساوم على حرية الاسرى.

واوضحت ان الاسرى اللبنانيين والعرب في سجون الاحتلال محرومون من زيارة عائلاتهم ومن الاتصال الهاتفي مع اسرهم واقربائهم في الخارج، ما يتعارض مع القوانين الدولية.

من جهة اخرى، قال تقرير لمكتب تنسيق الشؤون الانسانية في الاراضي الفلسطينية ان عدد الحواجز الاسرائيلية في الضفة الغربية ارتفع بنسبة سبعة بالمئة.

واوضح التقرير ان الحواجز ارتفعت من 566 حاجزا في ايلول/ سبتمبر الماضي الى 607 في نيسان/ ابريل الفائت، وكان الاحتلال الاسرائيلي قد اعلن ازالة سبعة حواجز مطلع هذا الشهر، لكن الامم المتحدة اكدت ان هذه الحواجز قليلة الاهمية.

العالم/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: