رمز الخبر: ۴۳۹۷
واشار الى ان اللقاءات المتواصلة لكبار المسؤولين العسكريين في البلدين منبثقة عن عزم قادة البلدين على تطوير هذه العلاقات, قائلا "ان العلاقات التي تربط بين ايران وسوريا هي علاقات استراتيجية قائمة على أساس المصالح الوطنية للبلدين والعالم الاسلامي ".
أكد وزيرا دفاع ايران وسوريا في الجولة الأولى من محادثاتهما الأحد في طهران على ضرورة توسيع التعاون الثنائي بين البلدين في شتى المجالات, لاسيما في مجالي مواجهة المخاطر التي تهدد العالم الاسلامي ومكافحة الارهاب.
وأفادت وكالة مهر للانباء ان العميد مصطفى محمد نجار وصف العلاقات الثنائية بين ايران وسوريا بأنها جيدة للغاية, معتبرا سوريا تمثل حليفا استراتيجيا للجمهورية الاسلامية الايرانية.

واشار الى ان اللقاءات المتواصلة لكبار المسؤولين العسكريين في البلدين منبثقة عن عزم قادة البلدين على تطوير هذه العلاقات, قائلا "ان العلاقات التي تربط بين ايران وسوريا هي علاقات استراتيجية قائمة على أساس المصالح الوطنية للبلدين والعالم الاسلامي ".

وأضاف, ان سياسة الجمهوريبة الاسلامية الايرانية المبدئية والثابتة تعتمد تطوير العلاقات الشاملة مع دول منطقة الشرق الأوسط لتحقيق الاستقرار والأمن الدائمين في المنطقة, معتبرا ان تفويض شؤون المنطقة الى شعوبها وتوفير الأمن الجماعي هما الأسلوب الامثل للوقاية ومواجهة الازمات التي تعصف بالمنطقة.

من جانبه أوضح وزير الدفاع السوري في هذا اللقاء ان الزيارات واللقاءات المتعددة بين مسؤولي البلدين تؤكد دوما على تطوير العلاقات, واصفا هذه العلاقات بأنها علاقات استراتيجية.
وأضاف "ان التعاون الثنائي هو تعاون ثابت ودائم, لأنه قائم على أسس ومبادئ مشتركة ورصينة ".

وأشار العماد حسن توركمان الى ان الفضل في مستوى العلاقات الجيد بين ايران و سوريا يعود الى شخصية الإمام الخميني الراحل (رض) الفذة والرئيس السوري السابق حافظ الاسد, قائلا "ان الامام الخميني (رض) هو الذي وضع أسس هذه العلاقات الطيبة ".

وقال وزير الدفاع السوري, "ان العلاقات الوطيدة بين ايران وسوريا قد أحبطت وأربكت التهديدات التي استهدفت خط المقاومة في المنطقة ", معلنا استعداد بلاده للمزيد من التعاون الدفاعي مع الجمهورية الاسلامية الايرانية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: