رمز الخبر: ۴۳۹۸
وابلغ الشيخ حمد بن جاسم الوزير متكي خلال هذا اللقاء شكره للجمهوريه الاسلاميه الايرانيه باسمه وباسم دوله قطر واميرها الشيخ حمد بن خليفه آل ثاني علي الدور الايجابي الذي لعبته ايران في المفاوضات بين القيادات اللبنانيه منذ بدايه الازمه في لبنان وحتي التوصل الي اتفاق الدوحه.
اكد رئيس الوزراء وزير الخارجيه القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني ان الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه لا تشكل‌اي تهديد او عامل قلق لاي من دول المنطقه.

جاء ذلك خلال لقائه وزير خارجيه الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه منوجهر متكي في اوتيل فينيسيا ببيروت اليوم الاحد ، علي هامش زيارتهما للبنان للمشاركه في مراسم انتخاب رئيس الجمهوريه اللبناني الجديد وحضور جلسه خطاب قسم اليمين الدستوريه للرئيس المنتخب، وجري خلال اللقاء البحث في العلاقات الثنائيه والتطورات الراهنه في المنطقه.

وابلغ الشيخ حمد بن جاسم الوزير متكي خلال هذا اللقاء شكره للجمهوريه الاسلاميه الايرانيه باسمه وباسم دوله قطر واميرها الشيخ حمد بن خليفه آل ثاني علي الدور الايجابي الذي لعبته ايران في المفاوضات بين القيادات اللبنانيه منذ بدايه الازمه في لبنان وحتي التوصل الي اتفاق الدوحه.

واعرب الشيخ حمد بن جاسم عن رغبته في زياره طهران لتقديم الشكر للجمهوريه الاسلاميه الايرانيه شخصيا علي دورها الايجابي والبناء في لبنان.

ولفت الي الدور السلبي الذي تقوم به بعض القوي الدوليه في ايجاد شرخ في العلاقات الاخويه بين الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه ودول المنطقه.

وقال: "لقد اعلنا لهذه القوي الدوليه مرارا وتكرارا ان ايران لا تشكل اي تهديد او عامل قلق لاي من دول المنطقه". مضيفا بالقول: "نحن نريد تعزيز مستوي العلاقات مع ايران في كل المجالات".

واشار الشيخ حمد بن جاسم الي الاوضاع الصعبه التي يعيشها الشعب الفلسطيني لا سيما في قطاع غزه في ظل العدوان الصهيوني الدائم والحصار المستمر، معربا عن استعداد دوله قطر لتقديم ما يلزم من المساعدات الغذائيه والطبيه التي تشكل الحاجات الاساسيه والضروريه للشعب الفلسطيني.

بدوره شكر الوزير منوجهر متكي دوله قطر علي دورها في انجاز التوافق بين اللبنانيين لانهاء الازمه في لبنان، معربا عن امله ان تستمر نتائج هذا التوافق.


ارنا /
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: