رمز الخبر: ۴۴۰۵
واشار الى فشل مؤامرات امريكا والكيان الصهيوني في منطقة اشرق الاوسط : مضيفا : ان الاستراتجية الكبرى للكيان الصهيوني هي توسيع الاراضي المحتلة وحتى هيمنته على بلدان اخرى مثل لبنان, ولكن اليوم نشاهد انه يعاني من صعوبات في ضمان امن المستوطنات الصهيونية.
اكد القائد العام لحرس الثورة الاسلامية ان انتصار الثورة الاسلامية في ايران التي انبثقت عنها الصحوة الاسلامية وحجة وتنسيق وتضامن مسلمي المنطقة قد افشلت العديد من مؤامرات اعداء الاسلام وفي مقدمتهم امريكا والكيان الصهيوني.

وافادت وكالة مهر للانباء ان اللواء محمد علي جعفري اضاف خلال لقائه الفريق حسن توركماني نائب القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع السوري : ان الوحدة بين الجمهورية الاسلامية الايرانية والجمهورية العربية السورية تجلت اكثر من السابق وهي نتيجة الجهود التي بذلها البلدان من اجل تعزيز الاتحاد والتعاون.

واشار الى فشل مؤامرات امريكا والكيان الصهيوني في منطقة اشرق الاوسط : مضيفا : ان الاستراتجية الكبرى للكيان الصهيوني هي توسيع الاراضي المحتلة وحتى هيمنته على بلدان اخرى مثل لبنان, ولكن اليوم نشاهد انه يعاني من صعوبات في ضمان امن المستوطنات الصهيونية.

وتابع القائد العام لحرس الثورة الاسلامية : ان المحور الرئيسي للقوة في العلاقات الدولية كانت دوما القوة المادية في حين ان تجربة الجمهورية الاسلامية الايرانية وانتصارات لبنان وسوريا وفلسطين اثبتت للعالم اجمع ان تأثير القوة والنفوذ المعنوي هي اكثر تأثيرا من القوة العسكرية والمادية.

واوضح اللواء جعفري ان انتصار الثورة الاسلامية بقيادة الامام الخميني (رض) قد قلبت المعادلات الدولية وتوازن القوى لصالح شعوب المنطقة والدول الاسلامية , مؤكدا على ضرورة تغيير الظروف الاقليمية واتخاذ خطوات واسعة من اجل الاستفادة المثلى من الفرص.


من جانبه اعرب الفريق حسن توركماني عن سعادته لزيارة ايران ولقائه مع كبار المسؤولين العسكريين مضيفا : ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تمتلك امكانيات علمية وتكنولوجية وقتالية ومعنوية عالية , معربا عن امله في ان تؤدي هذه اللقاءات الى تطوير التعاون الثنائي بين البلدين.

واعتبر الجمهورية الاسلامية الايرانية حليفا استراتيجيا لسوريا , مضيفا : اعلنا ذلك مرارا وان اعدائنا يشعرون بالخطر بسبب هذا الموضوع.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: