رمز الخبر: ۴۴۷۶
فلقد خلقت مقاومة رجال حزب الله بقیادة امینه العام ، واقعا جدیدا فی الصراع العربی – الاسرائیلی ، وضع المنطقة برمتها دولا وشعوبا وحکومات ، امام تحول جیوسیاسی وجیوستراتیجی حقیقی.
عصر ايران - حمید حلمی زادة : لا یختلف احد فی أن انتصارات المقاومة الاسلامیة المظفرة ، فی نیسان 1996 ، وایار 2000 ، وتموز 2006 ، بوأت للبنان موقع الصدارة فی صفحات التاریخ المشرق ، ومکنته من تقلید الامة اوسمة العزة والشموخ والکبریاء، بعد عقود طویلة من الانکسارات والاحباطات والهزائم المشینة.
فلقد خلقت مقاومة رجال حزب الله بقیادة امینه العام سماحة العلامة المجاهد السید حسن نصرالله، واقعا جدیدا فی الصراع العربی – الاسرائیلی ، وضع المنطقة برمتها دولا وشعوبا وحکومات ، امام تحول جیوسیاسی وجیوستراتیجی حقیقی یشکل فیه التلازم العضوی بین المقاومة ولبنان، بیضة القبان لمعادلة موازین القوی ومجمل السیاسات والتحرکات السیاسیة الرسمیة والجماهیریة.. معادلة لا تقبل النقصان أو الخطأ بأی حال.
ولاشک فی أن مؤتمر الدوحة قدم انموذجا واضحا لهذه المعادلة ، حینما توصل جمیع الافرقاء إلی توافق مبدئی راعی الاصلین الاستراتیجیین فی هذا الاتجاه ، وهو "ان لبنان والمقاومة توأمان لصیقان ، لا یقوم لاحدهما قائمة الا بالآخر".
بمعنی آخر ان المشروع المعادی الذی یحاول الفصل بین هذین الصنوین، لا یلبث ان یواجه الفشل والخسران فی آن معا، بدلیل ان الاسرة الدولیة تجاوبت طوعا او کرها مع تفاهم اللبنانیین فی ما بینهم ، علی الرغم من ان اجندة القوی الاستکباریة، توخت مآرب اخری فظیعة ، لکنها تحطمت علی صخرة التلاحم الوطنی اللبنانی.
وفی خضم هذا المشهد یحق للأمة العربیة والاسلامیة ان تفرح وتستبشر وتقر اعینها مرتین باتفاق اللبنانیین علی العودة الی التعایش والابتعاد عن لغة قرع طبول الحرب ، وشبح الحرب الاهلیة :
المرة الاولی: لان الاتفاق رسم آلیة التلازم بین لبنان الوطن الواحد للجمیع ولبنان المقاوم ، وسحب البساط من تحت اقدام المشروع الامیرکی – الصهیونی ، ومنعته من ان یوجه طعنة نجلاء الی ظهر المقاومة الباسلة ، او ان یجعلها مکشوفة امام أعین المتحینین لفرصة الانتقام منها.
والمرة الثانیة: لانه بسط ایضا جناح الوقایة علی أسعد مرحلة فی تاریخ الامتین العربیة والاسلامیة ، ای مرحلة اعادة الکرامة والهیبة والافتخار لاکثر من ملیار ونصف الملیار نسمة، وجدوا فی هزیمة اسرائیل خلال عدوانها الذی شنته هي علی لبنان صیف 2006 (12 تموز – 14 آب 2006) بأیدی المجاهدین المؤمنین من ابنائها ، بارقة الامل والدلیل العملي للتخلص قریبا من المحتلین الصهاینة الذین ساموا امتنا العزیزة اسوأ أشکال العسف والاذلال علی مدی اکثر من 60 عاما .
وبوعي اهمیة هذا الانجاز التوافقی یمکن اعتبار ما حصل هدیة سیاسیة تشارک فی صنعها جمیع الفرقاء اللبنانیین ، مقدّمة للعرب والمسلمین کافة، ما أطاب لهم الاحتفال بذکری انتصار المقاومة المبارکة علی اسرائیل المجرمة قبل ثمانیة اعوام، وطردها من جنوب لبنان بصورة مخزیة .. احتفال ملؤه النشوة والعنفوان والتعاظم باعتباره الانتصار الذی اتاح لامتنا الکریمة فرصة تأدیب الاسرائیلی المتغطرس والمدعوم بالحمایة الامیرکیة الباطلة فی صیف 2006، وفضح ماهیته الهشة.
وکانت الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة قد دعمت الاتفاق اللبنانی الذی یفترض به ان ینهی ازمة سیاسیة حادة کانت قد استهلکت الکثیر من طاقات هذا البلد المقاوم طیلة الاعوام الثلاثة الماضیة.
وشارک السید منوجهر متکی وزیرالخارجیة في مراسم انتخاب العماد میشل سلیمان رئیسا للجمهوریة اللبنانیة یوم 25/5/2008 إلی جانب من حضروا هذه المراسم من کبار المسؤولین فی البلدان العربیة والاسلامیة والاجنبیة.
وتعتقد ایران بان العلاقة التی توحد بین جمیع الفرقاء وتسود فیها اجواء الثقة المتبادلة وتطلق العملیة السیاسیة نحو البناء والتقدم والتفاني من اجل حمایة المصلحة الوطنیة والتطلعات المشروعة فی لبنان ، هی العلاقة القادرة علی تجاوز الصعوبات او الخلافات الداخلیة ، وتأخذ بالاوضاع الی التهدئة والانفراج والتعاون الایجابی .
فبهذه الرؤیة یمکن التعامل مع المستجدات، واستعمال الخیارات المناسبة معها انطلاقا من ان لبنان للجمیع ، لا لفئة دون اخری.
وطهران اذ قدمت مساهمات ومساعی مضنیة لتقریب وجهات النظر بین القوی السیاسة اللبنانیة ولانجاح مفاوضات الدوحة فانها تؤکد بانها لن تتردد اطلاقا في بذل جهودها باستمرار من اجل تحقق النتائج المرجوة علی مستوی تحقیق السلم الاهلی والوفاق الوطنی فی لبنان.
وإنه لشئ جمیل ان یقع حدثا انتخاب الرئیس اللبنانی الجدید وانتصار المقاومة الاسلامیة علی جیش الاحتلال الصهیونی، فی یوم واحد، حتی لکان القدر شاء ان یتلازم مسارا المقاومة والسید میشیل سلیمان بعد تاریخ 25 ایار 2008 فصاعدا والعماد رئیسا للجمهوریة، مثلما کانا متلازمین قبل هذا التاریخ والعماد قائدا للجیش.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: