رمز الخبر: ۴۴۹۲
واعرب وزير الخارجية منوجهر متكي خلال هذا اللقاء عن تقديره لادارة المالكي الحكيمة وجهود الحكومة العراقية لارساء الامن في العراق مضيفا : ان حكمتكم وادارتكم قد حدت من تدهور الامن في العراق.
اكد رئيس الوزراء العراقي خلال لقائه مع وزير خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية على اهمية دعم ايران ودول الجوار لاحلال الامن والاستقرار في بلاده , مضيفا انه لا يوجد احد في العراق يقبل بالوصاية الاجنبية.

وافادت وكالة مهر للانباء ان وزير خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية منوجهر متكي التقى على هامش المؤتمر الدولي حول العراق في العاصمة السويدية استوكهولم مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي.

واعرب وزير الخارجية منوجهر متكي خلال هذا اللقاء عن تقديره لادارة المالكي الحكيمة وجهود الحكومة العراقية لارساء الامن في العراق مضيفا : ان حكمتكم وادارتكم قد حدت من تدهور الامن في العراق.

واضاف : عندما ننظر الى العراق من الخارج , نرى في الوقت الحاضر في سيادة العراق انسجاما اكثر بين المجموعات الشيعية والسنية والوطنية العراقية.

من جانبه اوضح رئيس الوزراء العراقي في هذا اللقاء ان قسما من الوضع المعقد الراهن في العراق يعود الى التركة الموروثة عن النظام السابق , واشار الى تفاهم القوى العراقية , معربا عن امله في التغلب على المشاكل الراهنة.

واكد المالكي على ضرورة الاهتمام بالقانون , مشيرا الى ان هدف الحكومة العراقية تطبيق القانون على الجميع , وفي تلك الحالة فلن تكون هناك حاجة الى تواجد القوى الاجنبية في العراق.
وشدد المالكي على ان الشعب العراقي يريد سيادته ويرفض مطلقا الوصاية الاجنبية.

وقال رئيس الحكومة العراقية : نأمل من خلال العلاقات الاخوية والودية مع ايران وباقي دول الجوار , مساعدتكم من اجل احلال الامن والاستقرار في العراق.

واشار المالكي الى انه سيقوم قريبا بزيارة ايران لبحث سبل تطوير التعاون الثنائي بين البلدين.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: