رمز الخبر: ۴۵۳۷
ووصف داودي والمالكي العلاقات بين الشعبين الايراني والعراقي بانها علاقات عريقة وودية وتختزن طاقات هائلة , واكدا ان التعاون بين طهران وبغداد يجب تنميتها باضطراد في ضوء المجالات المشتركة العديدة والامكانيات المتاحة.
اكد النائب الاول لرئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية ورئيس الوزراء العراقي على تعزيز العلاقات الثنائية في شتى المجالات بغض النظر عن محاولات ومؤامرات الاعداء لاعاقة تطوير العلاقات بين البلدين.

وافادت وكالة مهر للانباء ان المحادثات بين وفدي الجمهورية الاسلامية الايرانية والعراق عقدت ظهر اليوم بطهران برئاسة النائب الاول لرئيس الجمهورية برويز داوودي ورئيس الوزراء العراقي نوري المالكي.

ووصف داودي والمالكي العلاقات بين الشعبين الايراني والعراقي بانها علاقات عريقة وودية وتختزن طاقات هائلة , واكدا ان التعاون بين طهران وبغداد يجب تنميتها باضطراد في ضوء المجالات المشتركة العديدة والامكانيات المتاحة.

واعتبر الدكتور داوودي في هذه المحادثات ان وجود عراق مقتدر يصب في مصلحة جميع بلدان المنطقة , مضيفا : ان المساعدة على صيانة وحدة الاراضي واحلال الامن واقتدار الحكومة المنتخبة في العراق كانت دوما من سياسات الجمهورية الاسلامية الايرانية.

واعرب النائب الاول لرئيس الجمهورية عن امله في الاسراع في تقدم وازدهار واعمار العراق من خلال اتحاد وتعاون المجموعات العراقية ومساعي الحكومة المنتخبة.

ووصف الدكتور داوودي العراق بانه دولة صديقة وشقيقة للجمهورية الاسلامية الايرانية , مضيفا : ان ايران حكومة وشعبا تقف دوما الى جانب الحكومة المنتخبة والشعب العراقي , واشار الى الامكانيات القيمة التي تمتلكها ايران في مختلف المجالات , مؤكدا على استعداد طهران لوضع خبراتها وانجازاتها تحت تصرف بغداد.

واكد النائب الاول لرئيس الجمهورية على توسيع العلاقات بين طهران وبغداد مضيفا : ان انتاج وتكرير النفط وبناء محطات توليد الكهرباء وانشاء الاسواق الحدودية والتعاون الجمركي والمواصلات والتعليم هي من ضمن المجالات المشتركة لتطوير العلاقات الثنائية.

من جانبه اعرب رئيس الوزراء العراقي في هذه المحالدثات عن تقديره لدعم ومساعدة الجمهورية الاسلامية الايرانية في ارساء الامن وتحقيق التطور في بلاده , مشيرا الى رغبة العراق فيالاستفادة من مكتسبات وتجارب ايران القيمة في مختلف المجالات السياسية والثقافية والاقتصادية والدفاعية.

واوضح نوري المالكي ان وحدة وتعاون القوى العراقية مكنت من التغلب على التحديات والمشكلات التي واجهت العراق على مختلف الاصعدة بما فيها الامن , مشيرا الى توفر الاجواء المناسبة لتوسيع العلاقات ومجالات التعاون بين طهران وبغداد في شتى المجالات ومن ضمنها الطاقة والمواصلات والتعليم.

وتطرق رئيس الوزراء العراقي كذلك الى رغبة بلاده لتنمية العلاقات مع الجمهورية الاسلامية الايرانية , مؤكدا على ضرورة الاسراع في تنفيذ الاتفاقيات الثنائية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: