رمز الخبر: ۴۵۶۳
واضاف نجار: ان التضارب في مواقف الاسرائيليين دليل على عجزهم عن مواجهة ازماتهم الداخلية.
هددت طهران برد مؤلم على اي عدوان يشنه كيان الاحتلال الاسرائيلي على اراضيها، وذلك على خلفية تصريحات لنائب رئيس وزراء الاحتلال الاسرائيلي شاؤول موفاز هدد فيها بشن هجوم عسكري على ايران.

واكد وزير الدفاع الايراني مصطفى نجار في تصريح للصحافيين امس الاثنين، ان قوات بلاده جاهزة للتصدي لاي عدوان، وقال: ان رد ايران سيكون مؤلما على اي تحرك يقدم عليه اي طرف.

واضاف نجار: ان التضارب في مواقف الاسرائيليين دليل على عجزهم عن مواجهة ازماتهم الداخلية.

وفي هذا السياق، انتقدت وزارة الخارجية الروسية تصريحات موفاز.

واكد بيان للخارجية تمسك موسكو بالحل الدبلوماسي لهذه الازمة، مشددا على الطابع السلمي لبرنامج طهران النووي، وذلك وفق ما اكدته تقارير الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وقال البيان: "ما کان ينبغي الادلاء بمثل هذه التصريحات حتى ولو بصفة شخصية ".

وداخل الكيان الاسرائيلي نفسه، انتقد مسؤول کبير في وزارة الحرب تهديدات موفاز، معتبرا انها تسلط الضوء على " اسرائيل " بدلا من ايران.

وقال المسؤول الكبير الذي طلب عدم الكشف عن هويته: ان "هذه التصريحات غير مسؤولة ولا تمثل موقف الحكومة ".

واضاف المسؤول نفسه: ان " البرنامج النووي الايراني يهم المجتمع الدولي برمته وليس اسرائيل فقط، وتصريحات کهذه من شأنها ان تحول الانتباه عن هذا التهديد مع تسليط الضوء على اسرائيل بدلا من التهديد الايراني، " على حد تعبيره.

بدوره، وجه نائب وزير الحرب الاسرائيلي ماتان فيلنائي انتقادا الى موفاز بسبب تصريحاته ضد ايران، ورأى " انه من المستحسن عدم الادلاء بتصريحات حول مثل هذه الامور".

واتهم فيلنائي موفاز باستغلال مصالح الكيان الاسرائيلي الاستراتيجية بشکل " تهکمي " وجعلها اداة في اللعبة السياسية بهدف دفع مکانته في حزب کاديما.

وکان موفاز وهو وزير النقل کذلك قال الجمعة: " في حال واصلت ايران برنامج التسلح النووي فسنهاجمها . الخيارات الاخرى تختفي، والعقوبات غير فعالة، لا خيار اخر امامنا الا مهاجمة ايران لوقف برنامجها النووي".
 
العالم/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: