رمز الخبر: ۴۵۷۵
وأشار خطيبي الى ان سعر النفط خلال العقود الثلاثة الماضية كان في مستوى منخفضا للغاية حتى انه وصل في بعض الفترات الى اقل من عشرة دولارات للبرميل الواحد ما أدى الى انخفاض ملحوظ في معدل توظيف الاستثمارات في قطاع الصناعات النفطية.
أعتبر مندوب ايران الدائم في منظمة (اوبك) ان اقتراح السعودية بعقد اجتماع للدول المنتجة والمستهلكة للنفط ايجابيا, مشددا على ضرورة إجراء دراسة شاملة ومعمقة لمشكلات سوق النفط وعدم الإقتصار على الظروف الحالية للسوق.

وأوضح محمد علي خطيبي في تصريح لوكالة مهر للانباء ان الأقتراح السعودي الأخير الداعي الى عقد اجتماع تشارك فيه الدول المنتجة والمستهلكة للنفط للتباحث بشأن سبل مواجهة ارتفاع أسعار الطاقة والحيلولة دون استمرار ارتفاعها غير المبرر في المستقبل, لو جرى على شكل دراسة شاملة ومعمقة سيكون مؤثرا على سوق النفط, معتبرا المشكلات الحالية التي يعاني منها سوق النفط ليست ناجمة عن الظروف الحالية, لافتا الى ضرورة إجراء دراسة معمقة لطريقة عمل المنتجين والمستهلكين وشركات النفط الكبرى على مدى العقود الماضية.

وأشار خطيبي الى ان سعر النفط خلال العقود الثلاثة الماضية كان في مستوى منخفضا للغاية حتى انه وصل في بعض الفترات الى اقل من عشرة دولارات للبرميل الواحد ما أدى الى انخفاض ملحوظ في معدل توظيف الاستثمارات في قطاع الصناعات النفطية.

وأعتبر مندوب ايران الدائم في منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) ان بعض الاسباب التي أدت الى ازدياد أسعار النفط في الفترة الحالية تتمثل في عدم استثمار الدول المنتجة في قطاع الصناعات النفطية والمشكلات المالية التي تعاني منها القطاعات المختلفة في هذه الصناعة مثل التنقيب والتصفية, قائلا "ان قيام كبار المستهلكين بإثارة التوترات بين الدول المنتجة للنفط أدى الى عدم إجراء الاستثمارات اللازمة في المناطق ذات الإمكانيات الكبيرة والمنخفضة الكلفة وتوظيفها في المناطق ذات الامكانيات القليلة والمرتفعة الكلفة ".

واضاف, ان فرض العقوبات على بعض البلدان المنتجة للنفط هو أحد الأسباب وراء قلة العرض وازدياد اسعار النفط, قائلا "كانت سوق النفط خلال عقدي الثمانينات والتسعينات من القرن الماضي لديها فائضا من النفط بمقدار 15 مليون برميل, أما حاليا فان الفائض يقدر بنحو مليوني برميل ".

وأكد خطيبي ان عقد اجتماع للدول المنتجة والمستهلكة للنفط يعد أمرا ايجابيا, مشددا على ضرورة إجراء دراسة شاملة ومعمقة لمشكلات سوق النفط وعدم الإقتصار على الظروف الحالية للسوق.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: