رمز الخبر: ۴۵۸۵
وادلي عراقجي بتفاصيل خلال هذا الاجتماع حول رزمه المقترحات الجديده التي قدمتها الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه .
اكد السفير الايراني المعتمد لدي اليابان عباس عراقجي امس الثلاثاء مره اخري علي موقف طهران القائم علي انها لن تعلق نشاطاتها في عمليات تخصيب اليورانيوم .

واعرب عباس عراقجي في تصريحات ادلي بها في طاوله مستديره بحضور الباحثين والمتخصصين والاساتذه اليابانيين في مركز حظر انتشار ونزع الاسلحه التابع لموسسه التعليم الدولي في اليابان ،اعرب عن استعداد طهران للتفاوض دون‌اي قيد وشرط مع الاطراف المعنيه حول برنامجها النووي السلمي .

وادلي عراقجي بتفاصيل خلال هذا الاجتماع حول رزمه المقترحات الجديده التي قدمتها الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه .

واعتبر هذه الرزمه بانها بمثابه رساله كبيره للقوي العالميه حيث تعني ان ايران التي اصبحت قوه كبيره علي استعداد للمشاركه في حل المشاكل وازاله الهواجس التي يشعر بها المجتمع الدولي ومن بينها الارهاب والفقر والمخدرات وشوون البيئه في كافه ارجاء العالم .

وتابع :ان الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه خلافا للتوجهات الخاطئه التي تتبعها مجموعه ‪ ۱+۵‬تحظي بقدرات فائقه في حل ازمات مستعصيه مثل العراق وافغانستان ولبنان وعلي استعداد لتقديم وجهات نظرها وقدراتها بهذه المواضيع .

ووصف عراقجي ايران بانها بلد ملتزم ويتقبل مسوولياته في المجتمع الدولي "وان كافه منشآتها النوويه وضعت تحت اشراف مباشر للوكاله الدوليه للطاقه الذريه التي نصبت فيها كاميرات للرقابه".

واشار الي التقرير الاخير للمدير العام للوكاله الدوليه للطاقه الذريه محمد البرادعي وقال ان هذا التقرير يحوي نقاطا ايجابيه هامه وكثيره في التاكيد علي الطبيعه السلميه للبرنامج النووي الايراني .

وتابع :من بين هذه النقاط الايجابيه يمكن ملاحظه مشروع اراك والمركز النووي في نطنز واستمرار الوكاله الدوليه في تقييمها ووضع الرقابه علي كافه النشاطات النوويه الايرانيه .

واكد مره اخري علي ان هذا التقرير اوضح ان البرنامج النووي الايراني ليس فيه‌اي انحراف عن طبيعته السلميه "وقد كرر تقرير البرادعي للمره الثانيه عشره علي عدم وجوداي انحراف في البرنامج النووي الايراني".

ارنا /
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: