رمز الخبر: ۴۶۰۲
واضاف، ان ايران تحملت تكاليف باهضه بلغت مليارات الدولارات من جراء مكافحه وترانزيت المخدرات فضلا عن استشهاد ‪ ۳‬الاف شخص من منتسبي قوي الامن الداخلي في اشتباكات وقعت مع زمر تهريب المخدرات لذا يتعين علي موء‌تمر باريس البحث عن حلول لهذا الموضوع.
اعلن وزير الخارجيه منوجهر متكي اليوم الاربعاء ،ان اجتماع القمه لدول ايران وباكستان وافغانستان سيعقد قريبا في طهران لبحث قضايا افغانستان.

واضاف متكي في تصريح للصحافيين، ان وزراء خارجيه ايران وافغانستان وباكستان عقدوا اجتماعين سابقا والاجتماع الثالث سيعقد في اسلام اباد لتحضير اجتماع القمه. معربا عن امله في ان يسهم هذا التعاون الاقليمي والدولي بمعالجه مشاكل افغانستان.

واشار وزير الخارجيه الي عدم اقرار الامن في افغانستان رغم مرور ‪۷‬ سنوات علي احتلال هذا البلد من قبل اميركا وحلفائها وقال، ان الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه تحملت تكاليف ماديه وبشريه باهضه لاقرار امن الحدود ومكافحه زراعه المخدرات في افغانستان وتهريبها. مضيفا ان زراعه المخدرات في افغانستان قد تضاعفت ثلاثين مره منذ تواجد القوات الاجنبيه في هذا البلد ويتعين علي البلد المسوول عن الامن في افغانستان تحمل مسوولياته بهذا الشان.

واضاف، ان ايران تحملت تكاليف باهضه بلغت مليارات الدولارات من جراء مكافحه وترانزيت المخدرات فضلا عن استشهاد ‪ ۳‬الاف شخص من منتسبي قوي الامن الداخلي في اشتباكات وقعت مع زمر تهريب المخدرات لذا يتعين علي موء‌تمر باريس البحث عن حلول لهذا الموضوع.

ورفض وزير الخارجيه‌اي علاقه بين مسوولي الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه مع المتطرفين وقال "ليس من اللائق للذين يجتمعون مع المتطرفين في العواصم الاوروبيه ،اتهام ايران بالدفاع عن المتطرفين في افغانستان" موكدا ان الراي العام في المنطقه مطلع ويعلم ان مثل هذه المزاعم انما هي للهروب من الواجب الذي يقع علي عاتق القوات الاجنبيه.

وقال متكي، انه في الوقت الذي ايدت العديد من الدول التطرف الذي كان سائدا في كابول فان الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه لم توء‌يد هذه المجموعات وقدمت ‪ ۸‬شهداء في مزار شريف ثمنا لموقفها.

واضاف وزير الخارجيه، ان الذين اوجدوا التطرف بسناريوهاتهم
وبالمساعدات الماليه والتدريبيه للاخرين في المنطقه يتعين عليهم في الوقت الراهن تحمل مسوولياتهم تجاه هذه السياسات.

واعلن متكي، ان الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه تعتبر الرئيس الافغاني حامد كرزاي خيارا ديمقراطيا، موكدا علي سياسه الحكومه الايرانيه في التعاون مع حكومه كرزاي والشعب الافغاني .

وقال متكي، ان مليوني لاجي‌ء افغاني يقطنون حاليا في ايران تم تسجيل مليون منهم فقط من قبل الامم المتحده كلاجئين ومليون منهم يعيشون بصوره غير شرعيه في ايران .



ارنا /
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: