رمز الخبر: ۴۶۰۷
وأضاف أن زيارته التي تستمر 4 أيام لبکين هي رحلة لبناء الثقة المتبادلة مع الصين عقب ستة عقود من التوترات على جانبي المضيق منذ انفصالهما بعد حرب أهلية عام 1949.
بدأ مفاوضون من تايوان والصين حوارا مباشرا لأول مرة منذ عام 1995 يتمحور خصوصا حول استئناف الرحلات المباشرة المنتظمة بين الصين تايوان. وكان الوفد التايواني قد وصل الى بكين أمس الاربعاء لاجراء مفاوضات مع المسؤولين الصينيين.

وأعرب رئيس الوفد "تشيانج بين-کونج" عن أمله في التوصل الى بناء الثقة بين الطرفين، ووضع حد للتوترات التي تحدث على جانبي مضيق تايوان، وأضاف أن الجانبين يأملان في توقيع اتفاقيات بشأن القضايا العالقة.

وأضاف أن زيارته التي تستمر 4 أيام لبکين هي رحلة لبناء الثقة المتبادلة مع الصين عقب ستة عقود من التوترات على جانبي المضيق منذ انفصالهما بعد حرب أهلية عام 1949.

وأوضح: "ما نسعى اليه في الاساس عبر تلك المباحثات هو تحقيق السلام والرخاء عبر المضيق.. بالاضافة للاستقرار في منطقة آسيا والمحيط الهادئ".

وستتصدر رحلات الطيران العارض بين تايوان والصين خلال عطلات نهاية الاسبوع مباحثات تشيانج مع نظيره الصيني تشين يولين رئيس "جمعية العلاقات عبر مضيق تايوان".

يذکر أن مؤسسة "التبادل عبر المضيق" تمثل الحکومة التايوانية في المباحثات مع الصين في ظل عدم وجود علاقات رسمية بين الجانبين.

ومن المتوقع أن يوقع تشيانج الذي يقود وفدا يضم 19 فردا خلال الزيارة اتفاقيات مع تشين غدا الجمعة ثم يلتقي الزعيم الصيني هو جينتاو في اليوم نفسه قبل العودة الى تايوان خلال عطلة نهاية الاسبوع.

وکان الجانبان عقدا أول حوار بينهما في سنغافورة عام 1993 إلا أن بکين علقته عام 1995 على خلفية دعم الرئيس التايواني حينئذ "لي تينج-هوي" لاستقلال تايوان.

وظلت العلاقات بين الجانبين متجمدة خلال فترة حکم خليفته شين شوي-بيان ( 2000 - 2008) الذي وصفته الصين بالانفصالي وبدأت حدة التوترات تهدأ بعد فوز ما ينج-جوي من الحزب القومي (کومينتانج) المؤيد للصين في الانتخابات الرئاسية التي جرت في 22آذار/مارس حيث تعهد بتحقيق السلام مع بکين وانعاش الاقتصاد التايواني.

العالم/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: