رمز الخبر: ۴۶۵۹
واوضح ان تصريح رئيس الحکومة العراقية نوري المالکي الجمعة الذي قال فيه ان المفاوضات حول الاتفاق الامني هي "في طريق مقفل" قد تم "تصحيحه وتوضيحه".
قال وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري يوم أمس الاحد ان الاتفاق الامني بين الولايات المتحدة والعراق سيوقع في تموز/يوليو المقبل.

وقال زيباري في لقاء صحافي بواشنطن: ان المحادثات بين الجانبين متواصلة حول الوجود الاميركي في العراق، مؤكدا ان بلاده ترفض استخدام اراضيها للاعتداء على اي دولة مجاورة.

واوضح ان تصريح رئيس الحکومة العراقية نوري المالکي الجمعة الذي قال فيه ان المفاوضات حول الاتفاق الامني هي "في طريق مقفل" قد تم "تصحيحه وتوضيحه".

وقد التقى زيباري مرشح الحزب الجمهوري للانتخابات الرئاسية الاميركية جون ماكين الذي اعتبر ان سحب قوات بلاده بسرعة من العراق قد يؤدي الى تقويض ما وصفه بالانجازات.

وکان المالکي اعلن الجمعة في عمان ان المباحثات مع واشنطن حول الاتفاقية الامنية ستستمر رغم وصولها في بعض الملفات الى "طريق مقفل"، فيما اکد زيباري الذي يشارك في فريق المفاوضات قوله: "اعرف ما يجرى، لقد تقدمنا کثيرا، لا اشك في اننا سنتوصل الى توقيع الاتفاق الاطار الاستراتيجي نهاية شهر تموز/يوليو المقبل".

ميدانيا، بدأت القوات العراقية استعدادها لشن عملية عسكرية في محافظة ميسان جنوبي البلاد، في إطار حملة لاستكمال بسط سلطة الحكومة فيها.

وقد أمهلت رئاسة الوزراء المسلحين أربعة أيام لتسليم اسلحتهم مقابل مكافآت مالية، على ان تطلق العملية يوم الخميس القادم.


العالم/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: