رمز الخبر: ۴۶۶۳
واكد متكي ان الامن في الخليج الفارسي يتم ضمانه علي ايدي الرجال والنساء الاكفاء في المنطقه وان الامن المستورد ليس له‌اي معني ومضمون ولايمكن تحقيق الامن بالنيابه عن الاخرين .
قال وزير الخارجيه منوجهر متكي ينبغي ان نعرف مصالحنا لكي لا نمس مصالح دول الجوار وان يتوفر الامن والرفاهيه والاستقرار للجميع.

واضاف متكي اليوم الاثنين خلال افتتاح الملتقي الدولي ال‪ ۱۸‬للخليج الفارسي والذي عقد في طهران تحت عنوان " ارضيات التعاون الاقليمي للتوصل الي الاستقرار والامن" اضاف : لايستطيع احد منا ان يوفر الامن لنفسه بصوره منفرده وعلينا ان لانكرر التجارب الماضيه.

واكد متكي ان الامن في الخليج الفارسي يتم ضمانه علي ايدي الرجال والنساء الاكفاء في المنطقه وان الامن المستورد ليس له‌اي معني ومضمون ولايمكن تحقيق الامن بالنيابه عن الاخرين .

وصرح ان ضمان الامن عن طريق استخدام السلاح والتعنت العسكري للقوي العظمي لاينجم عنه الا الاختلاف والاحتلال وانعدام الامن والحروب الاهليه ونهب ثروات الاجيال الحاضره والمقبله من ابناء هذه المنطقه.

واستطرد وزير الخارجيه قائلا ان تجربه السنوات الماضيه اثبتت بان الامن المستورد وتواجد القوي الاجنبيه وسلاحهم العسكري والامن بالنيابه لم يودي الي تحقيق الامن بل زاد في التوتر والمجازر ونهب الثروات وان هذه التجربه الفاشله لايمكن تكرارها وان الاساليب الماضيه والمعاهدات الطويله الامد لاتاتي الا باستمرار الاحتلال والنهب وسحق السياده والحريه وكرامه الانسان .

وقال متكي لقد توفرت ارضيه مساعده لتشكيل اتحادات اقتصاديه وسياسيه وامنيه في الخليج الفارسي وان الجهود التي بذلتها ايران من اجل اقرار السلام والاستقرار في المنطقه اثبتت بان ايران بامكانها ان تاخذ علي عاتقها توفيرالامن والاستقرار في منطقه الخليج الفارسي.

واعرب ان الدول المطله علي الخليج الفارسي نظرا للقواسم المشتركه الدينيه والاجتماعيه مستعده لكي تتقبل مسووليه توفير الاستقرار والامن في المنطقه من خلال التعاون المشترك فيما بينها شرط انخفاض مستوي
الاجراء‌ات الاستفزازيه للاجانب وكف الاجانب عن اثاره الخوف من اجل بيع سلاحهم في المنطقه.

واكد ان التعاون والتنسيق الاقليمي في الخليج الفارسي له الاولويه في سياساتنا الخارجيه مضيفا ينبغي ان نجد استراتيجيه مشتركه للتعاون من اجل تامين المصالح الثنائيه.

واعلن وزير الخارجيه ان ايران مستعده لنقل تجاربها النوويه لدول الجوار لكي تتمكن هذه الدول من الاستفاده من الطاقه النوويه السلميه.


ارنا /
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: