رمز الخبر: ۴۶۶۵
ووصلت رايس الى بيروت في وقت سابق الاثنين قادمة من تل ابيب في زيارة مفاجئة يرافقها مساعدها لشؤون الشرق الاوسط ديفيد ولش وعدد من المسؤولين.
التقت وزيرة الخارجية الاميرکية کوندوليزا رايس في بيروت الاثنين، كلا من الرئيس اللبناني ميشال سليمان ورئيس الوزراء المكلف فؤاد السنيورة.

ووصلت رايس الى بيروت في وقت سابق الاثنين قادمة من تل ابيب في زيارة مفاجئة يرافقها مساعدها لشؤون الشرق الاوسط ديفيد ولش وعدد من المسؤولين.

وقالت رايس في تصريح لها من قصر رئاسة الجمهورية اللبنانية في بعبدا ان زيارتها تعبر عن دعم بلادها للرئيس اللبناني ميشال سليمان وتشکيل الحکومة.

وعن العلاقات اللبنانية السورية قالت رايس: "إن العلاقات بين سوريا ولبنان يجب ان تبنى على اساس وجود شعبين ويجب ان يتم ترسيم الحدود والتبادل الدلوماسي".

وعن عملية التسوية في الشرق الاوسط، أعتبرت رايس ان "السلام" في الشرق الأوسط يجب أن يکون شاملا قائلة: "إننا أکدنا على ذلك في مؤتمر أنابوليس والمسار اللبناني والسوري يجب أن يشارکا في هذه العملية"، کما اعربت عن دعم بلادها للمفاوضات الاسرائيلية السورية.

وتوجهت رايس بعد اجتماعها بالرئيس ميشال سليمان الى السراي الحکومي للقاء الرئيس المکلف بتشکيل الحكومة الجديدة فؤاد السنيورة، على ان تلتقي ايضا في وقت لاحق رئيس البرلمان نبيه بري، ورئيس كتلة المستقبل النائب سعد الحريري.

وكانت رايس اختتمت زيارتها الى فلسطين المحتلة باجتماع مع وزير الحرب الاسرائيلي ايهود باراك ورئيس الوزراء الفلسطيني المکلف سلام فياض.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: