رمز الخبر: ۴۶۸۷
من جانبهِ دعا النائبُ طه درع الاوساط َالسياسيةَ والاعلامية َالى فضح ِدورِ منظمِةِ خلقِ الارهابية المعرقلِ للعمليةِ السياسية في العراق منذُ الفين ِوثلاثةِ حتى الآن.
فجر النشاط الاجرامي الخطير لزمرة المنافقين الارهابية في العراق غضب ومخاوف جميعِ العراقيين مما يمكن ان تؤول اليه تحركات هذه الزمرة وعلاقاتها الوثيقة مع التنظيمات الارهابية الاخرى كالقاعدة.

ونقلت وكالة مهر عن وكالة انباء براثا "أنَّ انعقادَ المؤتمرِ الاخير للمنظمةِ في معسكرِ اشرف بتلالِ حمرين في محافظةِ ديالى وحشدَها عملاَءَ وارهابيين يجمعُهم مبدأُ الكراهيةِ للعراق يُمثلُ ناقوسَ خطرٍ للحكومةِ العراقية بانْ تتحركَ على عجلٍ وبقوةٍ حيال الخطرِ الداهم لهذهِ المنظمةِ المصنفةِ في خانةِ الارهابِ الدولي".

من جانبهِ دعا النائبُ طه درع الاوساط َالسياسيةَ والاعلامية َالى فضح ِدورِ منظمِةِ خلقِ الارهابية المعرقلِ للعمليةِ السياسية في العراق منذُ الفين ِوثلاثةِ حتى الآن.

جاء ذلك في حديثٍ لبرنامجِ خبرٍ ورأي الذي بثته قناة الفراتُ مباشرة ًمساءَ امس.

وفي البرنامجِ ايضا حمّلَ الامين ُالعام لبيتِ القرارِ السياسي زهير جواد حملَ الحكومةَ العراقيةَ ومجلسَ النوابِ مسؤولية َبقاءِ منظمةِ خلق الارهابية في العراق داعياً للضغطِ على كلِ مَن يوفرُ الغطاءَ لهذه المنظمة.


من ناحيتهِ استهجن الناشطُ السياسي صادق الصميري مشاركة َبعضِ الشخصياتِ السياسيةِ والنواب في المؤتمراتِ التي اقامتها زمره المنافقين الارهابية ِعلى الرغمِ من الجرائمِ التي ارتكبتها هذه المنظمة ُضد العراقيين.

من جهتِهِ قالَ الشيخ ضاري ثعبان الخيون نائبُ رئيسِ مجلسِ محافظةِ ديالى إن زمره المنافقين الارهابية لا تزالُ تتدخلُ في الشأن ِالعراقي الداخلي.

واكد الشيخ الخيون اَن زمرة المنافقين الارهابية َترعى المؤتمراتِ والنشاطاتِ التحريضية ضد الحكومةِ العراقيةِ والعمليةِ السياسية مطالباً الحكومةَ بابعادِ زمرة المنافقينِ خارجَ العراق لتورطِها في عملياتٍ ارهابيةٍ صريحة.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: