رمز الخبر: ۴۶۸۸
واشار الى ان الامام الراحل (رض) بمعرفته العميقة لصفات بني صدر الفردية والاخلاقية , سعى الى نصيحته وارشاده لكن الاخير لم يستجب بسبب ارتباطاته وغروره.
اكد مساعد القيادة العامة للقوات المسلحة للشؤون الثقافية العميد سيد مسعود جزائري انه يجب على فرنسا تسليم الرئيس المخلوع الهارب بني صدر الى ايران.

وافادت وكالة مهر للانباء ان العميد جزائري قال في كلمة امام مسؤولي القوات بمناسبة الذكرى السنوية لعزل بني صدرعن منصب رئيس الجمهورية عام 1981: ان مسار الاحداث التي بدأت منذ تولي بني صدر رئاسة الجمهورية الى حين عزله وهروبه المذل يبين ان الاجراء الثوري الذي اتخذه الامام الخميني (رض) في عزله من القيادة العامة للقوات المسلحة ومن ثم القرار الثوري والحصيف الذي اتخذه مجلس الشورى الاسلامي حول عدم كفاءته , اوجد وحدة وارادة شاملة ومنسجمة داخل النظام والبلاد في مواجهة اعداء الثورة والنظام وخاصة في ساحات الدفاع المقدس اثناء الحرب المفروضة التي شنها صدام والقوى العالمية الكبرى.

واشار الى ان الامام الراحل (رض) بمعرفته العميقة لصفات بني صدر الفردية والاخلاقية , سعى الى نصيحته وارشاده لكن الاخير لم يستجب بسبب ارتباطاته وغروره.

وتطرق العمدي جزائري الى تعاون بني صدر مع المنافقين واستشهاد عدد من خيرة رجال ايران اثر العمليات الارهابية , مؤكدا ان الانسجام في هيكلية النظام ووجود شخصيات رفيعة بديلة , مكنا من التغلب على التحديات التي حدثت آنذاك , وفي نفس سطرت القوات المسلحة الانتصارات المتتالية في جبهات القتال مما احدث اجواء جديدة في البلاد والمنطقة والعالم , بحيث حققت القوات المسلحة اول انتصار لها في عمليات " باسم القائد العام للقوات المسلحة - خميني روح الله" في نفس الليلة التي تم فيها عزل بني صدر.

واشار العميد جزائري الى محاولة بني صدر الى بث الخلافات بين الحرس الثوري والجيش وارتباطه بجهات اجنبية , ملفتا الى ان الوثائق التي عثر عليها كشفت عمالة بني صدر لاجهزة المخابرات الامريكية.

واوضح ان بني صدر قام بعد فشل الهجوم الامريكي في صحراء طبس , باصدار امر بقصف التجهيزات التي تركها الامريكان في صحراء طبس والتي كانت تحتوي على وثائق سرية , مما يبين الخيانة العظمى التي ارتكبها هذا الشخص العميل.

وانتقد جزائري بشدة ايواء فرنسا للعناصر المعادية للثورة والمجرمين الهاربين ودعم الحكومة الفرنسية للارهابيين مضيفا : توجد وثائق ومستمسكات عديدة تدل على تخطيط بني صدر وزمرة المنافقين وتوجيههم للعمليات الارهابية والتي ادت الى استشهاد عدد من المواطنين الايرانيين , ويجب على الحكومة الفرنسية التي تدعي انها تدافع عن حقوق الانسان وتكافح الارهابيين , تسليم هذا المجرم الى الحكومة والشعب الايراني.

واكد ان احد وسائل تعزيز العلاقات بين الجمهورية الاسلامية الايرانية والدول الاوروبية , هو طرد العناصر الارهابية المعادية للثورة من الدول الاوروبية , معربا عن اسفه لان بعض الدول الاوروبية الواقعة تحت تأثير اللوبي الصهيوني والادارة الامريكية , مازالت تدعم الزمر والارهابيين ومن ضمنهم المنافقين وبني صدر.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: