رمز الخبر: ۴۷۰۱
و قبل عدة أسابيع ، أكد السكرتير الأول بالسفارة البحرينية في الرياض موسى النعيمي أن أهالي الموقوفين التقوا بذويهم على 4 مجموعات.
تواصل السلطات السعودية التحقيق مع ثمانية مواطنين بحرينيين اعتقلوا بالقرب من منطقة عسكرية نهاية شباط الماضي ، و اودعتهم سجن الحائر بالرياض بتهمة التجسس لصالح إيران .

و افادت وكالة انباء فارس بأن صحيفة «الوسط» البحرينية نقلت عن العالم السعودي الشيخ حسن الصفار قوله قبل عدة اسابيع أن "الداخلية السعودية أوضحت لي بعد أن أجريت اتصالاتي معها أن البحرينيين الثمانية المختفين محتجزون بعد ما ضبطوا في منطقة عسكرية حساسة" .

و أكدت المعلومات أن التحقيقات مع البحرينيين تركزت على مدى انتمائهم إلى منظمات إسلامية أو أحزاب سياسية إيرانية ، وإذا ما كانت لديهم أي علاقات مع شخصيات إيرانية ، ومشاركتهم في التظاهرات التي شهدتها البحرين على مدى الشهور الماضية .

و ألتقت عائلات المعتقلين في وقت سابق الشيخ الصفار في القطيف سعيا للحصول على معلومات بشأن أمر اعتقالهم.

و قبل عدة أسابيع ، أكد السكرتير الأول بالسفارة البحرينية في الرياض موسى النعيمي أن أهالي الموقوفين التقوا بذويهم على 4 مجموعات.

و ذكر أن الأهالي سكنوا بأحد فنادق الرياض و توجهوا إلى الزيارة على 4 دفعات ، كل دفعة مكونة من عائلتين ، مشيرا إلى أن الأهالي أفادوا خلال لقائهم مع ذويهم بالسجن أن موعد تقديمهم للمحاكمة بات قريباً .

و كان مركز البحرين لحقوق الإنسان زعم في وقت سابق ان "تفاصيل القضية تعود إلى يوم 29 شباط الماضي ، حيث انقطعت أخبار ثمانية من البحرينيين المسافرين إلى السعودية عن أهاليهم ، و انقطع الاتصال بهواتفهم النقالة ، و انتشرت أخبار اختفائهم بعد يومين . و أوضح وزير الدولة للشؤون الخارجية نزار البحارنة أنه تم تعميم أسمائهم والاتصالات بجهات عليا ، و استمرت الحالة لمدة 4 أيام، حتى تبين أنهم في أحد السجون السعودية، عبر شخصية دينية سعودية".

يذكر أن الثمانية هم مجيد عبدالرسول سلمان الغسرة، عباس أحمد إبراهيم، سيد أحمد علوي عبدالله، عيسى عبدالحسن أحمد، محمد حسن علي مرهون، محمد عبدالله المؤمن، إبراهيم مرزم، محمد مهدي.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: