رمز الخبر: ۴۷۱۹
وطلب سلطانية من مجلس الامن الدولي ان يعيد الموضوع النووي الايراني الى الجهة القانونية المخولة بمتابعته والبت فيه، اي الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
عصر ايران - اكد سفير ومندوب ايران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية علي اصغر سلطانية ان طهران ستواصل تعاونها مع الوكالة الدولية، لكنها لن توقف تخصيب اليورانيوم باعتبار ان التخصيب هو حق مشروع لها.

وافادت وكالة "مهر" للانباء ان سلطانية قال في مؤتمر صحافي عقده في العاصمة الصربية بلغراد ان امريكا وحلفاءها يطالبون ايران بوقف تخصيب اليورانيوم، لكن طهران لن ترضخ لهذا الطلب لانه لا مبرر لذلك.

واضاف سلطانية ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ستواصل برنامجها لتخصيب اليورانيوم للاغراض السلمية، واصفا هذا البرنامج بانه يتطابق مع قوانين الوكالة الدولية للطاقة الذرية ونظامها الداخلي.

ولفت مندوب ايران لدى الوكالة الدولية الى ان طهران سمحت مرارا لمفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية بتفتيش المنشات النووية الايرانية وكذلك بعض منشاتها العسكرية، مضيفا ان مفتشي الوكالة اكدوا في تقاريرهم مواصلة ايران تعاونها مع هذه المنظمة الدولية.

وطلب علي اصغر سلطانية من مجلس الامن الدولي ان يعيد الموضوع النووي الايراني الى الجهة القانونية المخولة بمتابعته والبت فيه، اي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، مشددا على ان الوكالة الدولية هي الجهة الوحيدة التي يحق لها البت في النشاطات النووية.

واشار سلطانية الى رزمة المقترحات التي سلمها خافيير سولانا منسق السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي الى ايران بالنيابة عن الدول الاعضاء في مجموعة 5+1، وقال "ندرس اقتراحهم بانتباه، مضيفا "نحن مستعدون للتفاوض ولكن من دون اي شرط مسبق".

واضاف "قدمنا اقتراحنا الى اوروبا فيما قدمت مجموعة الست اقتراحها. يمكننا البدء بمفاوضات استنادا الى العناصر المشتركة في هذين الاقتراحين"، مشددا "اؤكد لكم ان انشطة ايران في اطار برنامجها النووي سلمية. اذا كانت ثمة شكوك لدى دولة معينة فنحن مستعدون لتبديدها".
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: