رمز الخبر: ۴۷۲۸
وقال هنية خلال تأديته خطبة الجمعة في مسجد فلسطين في غزة: " ان اسرائيل ولأول مرة تقر بمبدأ التبادلية في التهدئة، حيث طلبنا وقف العدوان وفك الحصار وفتح المعابر مقابل الهدنة وهذا ما تم ".
أكد رئيس الحكومة الفلسطينية المنتخبة اسماعيل هنية يوم أمس الجمعة ان مدى نجاح التهدئة مرهون بمدى الالتزام الاسرائيلي بها، قائلا، على الاحتلال ن يفتح المعابر بعد 72 ساعة من اعلانها، على ان يفك الحصار خلال 10 أيام .

وقال هنية خلال تأديته خطبة الجمعة في مسجد فلسطين في غزة: " ان اسرائيل ولأول مرة تقر بمبدأ التبادلية في التهدئة، حيث طلبنا وقف العدوان وفك الحصار وفتح المعابر مقابل الهدنة وهذا ما تم ".

واشار الى انه " بعد 72 ساعة من اعلان التهدئة ستقوم اسرائيل بفتح المعابر وادخال مختلف البضائع والسلع المتوقف ادخالها منذ بداية الحصار ".

وأکد رئيس الحكومة الفلسطينية المنتخبة ان " مدى نجاح التهدئة مرهون بمدى التزام الاسرائيليين بها وعدم خرقها، موضحا ان هناك توافقا فلسطينيا بين الفصائل السياسية وبين المقاومة للالتزام بها رغم تحفظات بعض الفصائل عليها، الا انها تعهدت بعدم خرقها ".

وفي ما يتعلق بقضية الجندي الاسرائيلي الأسير في غزة جلعاد شاليط، أوضح هنية قائلا: " اننا کفلسطينيين نريد انهاء قضية شاليط اليوم قبل الغد حتى نکسر القيد عن أسرانا في السجون الاسرائيلية ".

وأضاف: انه " تم تقديم لائحة للمصريين تضم 450 اسيرا من أصل ألف أسير فلسطيني مقابل الجندي شاليط وعلى الاسرائيليين الموافقة عليها لانهاء القضية "، مؤکدا على ان " الاسرائيليين وقادتهم هم من يقفون في وجه انهاء هذه القضية من خلال رفضهم للمطالب الفلسطينية ".

وفي ما يتعلق بمعبر رفح البري الفاصل بين مصر والأراضي الفلسطينية، شدد رئيس الوزراء على ان ما تم التوصل اليه هو ان تقوم مصر بدعوة الأطراف المعنية "حماس والسلطة الفلسطينية في رام الله والأوروبيين" للقاء في القاهرة للتباحث في آليات فتح معبر رفح البري، مشيرا الى ان الوفود ستلتقي خلال الأيام القليلة القادمة لمناقشة الموضوع ".

وأضاف: " لقد طالبنا من الأشقاء المصريين العمل على فتح معبر رفح أمام الحالات المرضية والعلاج الى حين التوصل الى اتفاق يوضح آليات فتح المعبر".

وشدد هنية، " ان الحصار الاسرائيلي على قطاع غزه منذ عام فشل في دفعنا في تقديم تنازلات سياسية أو عزلنا عن العالم الخارجي"، موضحا: " ن هناك اتصالات جارية بين کافة الأطراف سواء مع العمق العربي والاسلامي أو مع الدول والحکومات الأوربية ".

من جهة اخرى، أطلع وزير الحرب الاسرائيلي أيهود باراك عائلات الجنود الاسرائيليين الأسرى الثلاث لدى حزب اللـة وحركة حماس، على آخر تطورات الاتصالات الجارية لصفقة التبادل.

وتحدث باراك الى عائلات الأسرى عن تفاصيل الصفقتين المتوقعتين للافراج عنهم.

وأعلن والد الجندي الاسير لدى حماس جلعاد شاليط عدم رضاه عن نتائج اللقاء دون ذكر مزيد من التفاصيل.

وكان باراك قد أشار أمس الى ان المفاوضات حول شاليط ستستأنف الأسبوع المقبل، ما سيقتضي اتخاذ قرارات صعبة، متوقعا ان تستكمل المباحثات حول الجنديين الأسيرين في لبنان خلال فترة لا تتجاوز أسابيع.

العالم/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: