رمز الخبر: ۴۷۳۹
وصرح ، ان ايران كونها عضوا فاعلا وموء‌ثرا في معاهدة حظر الانتشار النووي والوكالة الدولية للطاقه الذرية، تعاونت بشكل فاعل مع الوكاله التي اكدت من جانبها عدم انحراف نشاطات ايران عن مسارها السلمي.
عصر ايران - قال امين المجلس الاعلى للامن القومى الايراني سعيد جليلي، ان ايران ونظرا لطاقاتها المهمة، مستعدة لاجراء المحادثات والتعاون حول القضايا والهواجس المشتركة، موضحا ان اوجه الاشتراك في رزمتي المقترحات تمثل بدايه طيبة للتعاون والمحادثات.

ووصف جليلي في كلمة القاها امام المشاركين في موء‌تمر نورنبرغ الثامن حول الامن وعبر الدائرة التلفزيونية المغلقه، ان المقترحات الايرانيه تمثل قدرات ايران وطاقاتها لتبديد المخاوف المشتركة.

وقال امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني ان الحوار في اجواء علمية ومبنية على المنطق المشترك يساعد على ازالة العديد من التحديات فضلا عن تحويل هذه التحديات الى فرص.

واكد ان ايران واوروبا بامكانهما تحويل هذه التحديات الى موضوع للتعاون في اطار مشترك.

واضاف جليلي، ان الاطار المشترك يضم اربعة محاور اساسية وهي الديمقراطية والامن والطاقة والتعاون الاقتصادي.

وقال جليلي في معرض توضيحه لمحور الديمقراطية انه "يمكن تقديم حلول مشتركه للعديد من الازمات الاقليميه بالمفهوم المشترك للديمقراطيه وعلى هذا الاساس يمكن دعم التعاون الاقليمي بهدف تعزيز السلام والامن".

واضاف، ان الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه قادرة على ان تكون شريكا مهما للاتحاد الاوروبي من منطلق دورها الاقليمي.

وقال ان منطقه الشرق الاوسط مهد اكبر الحضارات في العالم ومن المناطق التي تعاني من ازمات عديده.

واكد امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني ، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تولت دورا مهما وحيويا في إرساء الاستقرار والامن في منطقه الشرق الاوسط مشيرا الى ان ايران البلد الوحيد الذي استخدم كافه طاقاته لدعم الديمقراطية في افغانستان والعراق.

واعرب عن ثقته بان ايران القوية والمستقرة هي لصالح الامن والسلام والاستقرار العالميين.

واشار امين المجلس الاعلى للامن القومي الى الطاقة كمحور اخر في اطار العمل المشترك بين ايران والاتحاد الاوروبي وامكانية التعاون المهم والحيوي في هذا المجال وقال ان توفير وانتاج وعرض ونقل الطاقه هو من اكبر هواجس العالم في الوقت الراهن ويشكل احد المجالات المهمة للتعاون بين ايران واوروبا، موكدا ان ايران هي من الخيارات المهمة والمطمئنة لتزويد اوروبا بالطاقة خاصه الغاز.

وبخصوص المحور الثالث في الاطار المشترك بين ايران واوروبا اي الامن قال جليلي، ان التصدي للتهديدات الامنية المشتركة ومكافحة تهريب المخدرات، هي من القضايا المرتبطة بهذا المحور.

واضاف، ان المخدرات التي تستهدف الشبان الايرانيين والاوروبيين هي احد اهم التهديدات المشتركه بين ايران واوروبا في الوقت الراهن.

وقال جليلي، ان مكافحة الارهاب والعناصر التي تمس الامن تمثل ايضا محورا مهما للتعاون بين ايران واوروبا.

واشار الى محور التعاون الرابع ‌اي التعاون الاقتصادي وقال، ان الامكانيات الجيده المتاحه بين ايران واوروبا تساعد على ايجاد فرص جديدة للتعاون الثنائي.

واكد ان ايران تملك امكانيات اقتصادية وسياسية واقليمية مهمة وقال، ان الاجراء‌ات المنطقيه للجمهوريه الاسلاميه الايرانيه في المنطقة وعلى الصعيد الدولي اظهرت ان ايران استخدمت كافه امكانياتها لخدمة السلام والاستقرار الدوليين.

وصرح ، ان ايران كونها عضوا فاعلا وموء‌ثرا في معاهدة حظر الانتشار النووي "ان بي‌تي" والوكالة الدولية للطاقه الذرية، تعاونت بشكل فاعل مع الوكاله التي اكدت من جانبها عدم انحراف نشاطات ايران عن مسارها السلمي.

واعلن جليلي استعداد ايران للمحادثات حول موضوع الطاقة النووية وفي شتى المواضيع خاصة التعاون في مجال نزع السلاح والحد من نشر اسلحة الدمار الشامل ودعم اشراف الوكالة الدولية وكذلك التعاون لحصول الدول على الطاقة النووية السلمية وقال، ان تاسيس كونسورتيوم والتعاون في مجال التخصيب من النقاط المشتركة في هذا الاطار.

وعبر امين المجلس الاعلى للامن القومي عن شكره للترحيب برزمة المقترحات الايرانية، واصفا هذه الخطوة بالايجابية والقيمة.

واضاف، ان ايران ستدرس رزمة مقترحات مجموعه "‪ "۱+۵‬وستعلن رايها كما اعلنت ذلك للممثل الاعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي خافيير سولانا.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: