رمز الخبر: ۴۷۵۳
وكان رئيس البرلمان الايراني قال في وقت سابق من مساء السبت وضمن اشارته الى ان " خريجي مدرسة الشهيد جمران يواصلون دربه اليوم في لبنان والعراق وايران ": لو اراد الاميركيون التحدث بلغة القوة فان ظروف المنطقة ستتغير.
صرح رئيس البرلمان الايراني علي لاريجاني اليوم الاحد، ان بلاده مستعدة لاي احتمالات عسكرية، بما فيها شن كيان الاحتلال الاسرائيلي هجوما على منشآتها النووية.

وقال لاريجاني في حديث لوكالة الانباء الايرانية ( ايرنا ): ان طهران مستعدة لكافة الاحتمالات. وإذا كان الاحتلال الاسرائيلي يخطط لعمل طائش، فان الضرر الذي سيلحق به سيكون اكبر من الذي سيلحق بايران.

وكان رئيس البرلمان الايراني قال في وقت سابق من مساء السبت وضمن اشارته الى ان " خريجي مدرسة الشهيد جمران يواصلون دربه اليوم في لبنان والعراق وايران ": لو اراد الاميركيون التحدث بلغة القوة فان ظروف المنطقة ستتغير.

واضاف في مراسم تكريم ذكرى الشهيد " جمران " في طهران: لو اغلق الاميركيون عيونهم عن الحقيقة في لبنان فحينها سيواجهون ابناء الشهيد جمران، وحينها ليس بامكانهم التحدث بلغة القوة والتهديد.

واكد لاريجاني بان جيل اليوم جيل لن يخضع لغطرسة وعنجهية الاميركيين، وقال: ان روح الجهاد جارية في عروق الشعب الايراني.

كما اكد ان الشهيد جمران كان مصدرا للتغيير في لبنان واميركا ومصر وايران وحقق تحولات كبيرة في منطقه الشرق الاوسط، مضيفا بان ابناء الشهيد جمران اليوم في لبنان رافعون لراية النضال من اجل الاستقلال والحرية وان طريق هذا الشهيد العظيم ما زال مستمرا.

وقال: اعتقد ان ايران اليوم ونتيجة لجهاد وتضحيات شهداء عظام امثال الشهيد جمران وصلت الى درجة من الشموخ والفخر ضاعفت بذات المقدار مسؤوليتنا للاستمرار بهذا الطريق.

من جانبه، اعتبر وزير الدفاع الايراني مصطفى محمد نجار الحديث عن تدريبات اسرائيلية لهجوم محتمل على بلاده، اعتبرها حربا نفسية لترهيبها ودفعها للتخلي عن حقوقها المشروعة، مؤكدا ان رد طهران على اي اعتداء سيكون مدمرا. واضاف

نجار ان ايران سترد على اي تحرك معاد بكل الخيارات المتاحة دون قيود زمنية او مكانية. واكد في الوقت نفسه ان بلاده لن تبدا حربا على احد لكنها سترد بشدة على المعتدين.

يذكر، ان صحيفة " نيويورك تايمز "، كانت قد نقلت في عددها الصادر ليوم الجمعة، ان كيان الاحتلال الاسرائيلي أجرى مناورة عسکرية جوية ضخمة في وقت سابق من الشهر الجاري، اعتبرتها الولايات المتحدة " تمرينا لهجوم محتمل على المنشآت النووية الايرانية ".

وکان غلام حسين الهام المتحدث باسم الحکومة الايرانية وصف حکومة الاحتلال أمس السبت بالخطيرة، مؤکدا ان التهديدات الاخيرة لطهران انما تهدد السلام العالمي.

کما شکك المتحدث الايراني في قدرة هذا الكيان على مهاجمة المصالح الايرانية.

العالم/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: