رمز الخبر: ۴۷۶۴
وتعليقا على ادعاءات الغرب من ان طهران بصدد صنع قنبلة نووية، قال البرادعي: "لا أستطيع الحكم على النوايا وهذا أيضا ليس واجبي"، مشيرا الى ان الخارطة الزمنية لتسوية الموضوع النووي الايراني والتي اقترحها في صيف 2007 لا زالت مطروحة.
اكد المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تتحرك حتى الان في برنامجه النووي ضمن المسموح به، مضيفا انه من الخطأ التصور أنه بالمقدور إنهاء النزاع النووي بواسطة القوة العسكرية.

وافادت وكالة مهر للانباء نقلا عن صحيفة الراية القطرية ان محمد البرادعي قال ان الخيار الوحيد لتسوية الموضوع النووي الايراني هو تعزيز الثقة والحل الدبلوماسي، مؤكدا ان الحوار والمحادثات هي الحل الأمثل لتسوية هذا الموضوع.

وتابع البرادعي: "صحيح أن إيران أخفت عنا معلومات في الماضي لكن هذا ليس دليلا أنها تقوم اليوم بصنع القنبلة"، مؤكدا عدم وجود شكوك واسئلة مقلقة واي معلومات قد تنفي الطابع السلمي للنشاطات النووية الايرانية.

وتعليقا على ادعاءات الغرب من ان طهران بصدد صنع قنبلة نووية، قال البرادعي: "لا أستطيع الحكم على النوايا وهذا أيضا ليس واجبي"، مشيرا الى ان الخارطة الزمنية لتسوية الموضوع النووي الايراني والتي اقترحها في صيف 2007 لا زالت مطروحة.

واشاد مدير عام الوكالة الدولية بدور لاريجاني في المفاوضات، وقال: "كان لاريجاني مفاوضا صعبا وفي نفس الوقت محاورا واقعيا، من أبرز صفاته أنه كان يتحدث بصراحة"، معربا عن امله بأن يواصل اهتمامه بالموضوع النووي والقيام بدور فعال لتسوية هذا الموضوع دبلوماسيا حتى بعد استلامه منصبه الجديد رئيسا لمجلس الشورى الاسلامي.

واستنكر البرادعي بشدة الهجوم الصهيوني على موقع في سوريا، ادعى الكيان الصهيوني والغرب انه موقع نووي، مبديا تخوفه من ان يصبح الهجوم على المواقع النووية موضة العصر.

واضاف ان "يؤلمني قلة الاحتجاجات على الهجوم الذي تعرضت له سوريا"، مشيرا الى ان فريقا من الوكالة برئاسة نائبه اولي هاينونن يزور سوريا حاليا، وسوف يقوم هذا الفريق بمعاينة دقيقة للتراب والمياه وسوف يتم وضع تقرير شامل في نهاية التحقيقات.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: