رمز الخبر: ۴۷۶۷
وفي حصيلة جديدة من مصدر امني ارتفع عدد قتلى الاشتباکات التي بدأت فجر الاحد في حي باب التبانة وجبل محسن الى 7 قتلى بعد وفاة جريح من جرحى الاحد.
قالت مصادر امنية لبنانية ان الجيش سيبدأ بعد ظهر الاثنين حملة لانهاء المظاهر المسلحة في منطقة طرابلس التي شهدت خلال الساعات الماضية اشتباكات بين انصار المعارضة والسلطة.

واضافت المصادر ان القوى الامنية ستعزز انتشارها في منطقتي جبل محسن وباب التبانة التي شهدت اشتباكات عنيفة بين الجانبين، مشيرة الى انها ستقمع التجاوزات مهما كان مصدرها.

وفي حصيلة جديدة من مصدر امني ارتفع عدد قتلى الاشتباکات التي بدأت فجر الاحد في حي باب التبانة وجبل محسن الى 7 قتلى بعد وفاة جريح من جرحى الاحد.

واشارت حصيلة سابقة الى سقوط 6 قتلى.

واوضح المصدر العسکري بان هذه الخطوة تقررت بعد "اجماع الاطراف" على تکليف الجيش ضبط الامن.

وکان نائب طرابلس في البرلمان مصباح الاحدب قد اعلن في وقت سابق انه "تلقى وعدا بان يتم ذلك (تدخل الجيش) الاثنين". وتساءل ومسؤولون سياسيون في طرابلس عن اسباب عدم قيام الجيش بضبط الوضع بعد ان وافق الطرفان على ذلك.

وکان ممثلون للاطراف المتقاتلة وقعوا الاحد وثيقة شرف في مرکز مخابرات الجيش تتضمن "سحب جميع المسلحين ورفع الغطاء عن کل مخل بالامن ودعوة الجيش والقوى الامنية الى ممارسة دورها في حماية المواطنين وممتلکاتهم ومصادرة مستودعات السلاح حيث ما وجدت بدون اعتبار للسقف السياسي الذي يغطيها".

کما توافقوا على تشکيل لجنة برئاسة مفتي طرابلس (للطائفة السنية) مالك الشعار للتحقق من التنفيذ.

ولاحقا مساء الاحد شارکت فعاليات المدينة في اجتماع في منزل المفتي صدر عنه بيان اثنى على ما ورد في وثيقة الشرف وطالب القوى الامنية بضبط الوضع "ولو ادى ذلك للرد على مصادر النيران".

من جانب آخر، اصيب 5 أشخاص بينهم مسؤول جماعة جند الشام عماد ياسين بانفجار وقع الاثنين في مخيم عين الحلوة قرب مدينة صيدا جنوبي لبنان.

وذكر مصدر أمني لبناني أن ياسين اصيب بجروح خطرة، موضحا أن من بين الجرحى اثنين من حراسه، اضافة الى امرأة وفتاة كانتا في المكان اثناء وقوع الانفجار.

وقال المصدر الأمني ان الانفجار ناجم عن عبوة ناسفة وضعت في سلة للمهملات بمنطقة التعمير.

العالم/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: