رمز الخبر: ۴۷۷۰
ودعا المالكي خلال كلمة له في اجتماع العشائر بمحافظة ميسان، قواته الى ضرب من أسماهم بالخارجين على القانون والمتمردين بيد من حديد، موضحا انه لن يتوقف ابدا عن استخدام القوة في ملاحقتهم، وسيكمل المشوار في ديالى والموصل.
أعلن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي اليوم الاثنين، اقتراب موعد تنفيذ عملية عسکرية في محافظة ديالى شمال شرق بغداد.

ودعا المالكي خلال كلمة له في اجتماع العشائر بمحافظة ميسان، قواته الى ضرب من أسماهم بالخارجين على القانون والمتمردين بيد من حديد، موضحا انه لن يتوقف ابدا عن استخدام القوة في ملاحقتهم، وسيكمل المشوار في ديالى والموصل.

واوضح ان حكومته ستخصص اموالا لاعادة اعمار هذه المحافظة المحرومة، كما ستخصص درجات وظيفية للعاطلين عن العمل في الجيش والشرطة.

واضاف: إن القوات العراقية ستعمل على استكمال السيطرة على السلاح. وقال: "امامنا هدف کبير وهو اعادة کل من هجر قسرا الى مناطق سکناهم کي يتعايشوا سنة وشيعة كما کانوا يتعايشون بأخوة، ولابد ان نعيد هذه الصورة الى العراق بعيدا عن الحسابات العنصرية والطائفية".

واثنى المالكي على الدور المهم للعشائر العراقية في دعم البلاد وامنه واستقراره.

هذا وتواصل القوات العراقية العملية الامنية في محافظة ميسان جنوبي البلاد، دون اي مواجهات.

وقالت وزارة الداخلية انها ضبطت عددا من مخابئ الاسلحة المتوسطة والثقيلة خلال العملية، كما القت القبض على عشرات من المشتبه فيهم، بينهم كبار المطلوبين.

وميدانيا، قتل 10 أشخاص على الاقل واصيب نحو 20 آخرين جراء سقوط قذائف هاون وسط ناحية العظيم في محافظة ديالى شمال شرق بغداد.

واشارت مصادر امنية الى ان قذائف هاون سقطت على منازل.

بدوره اوضح مدير ناحية العظيم عبد الجبار العبيدي ان القذائف کانت تستهدف مبنى مديرية الشرطة، لکنها اصابت المنازل المجاورة.


العالم/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: