رمز الخبر: ۴۷۷۶
ونصح المتحدث باسم الخارجية الايرانية، الاتحاد الاوروبي اعتماد خيار معقول يشمل تحاشي الاجراءات الاستعراضية واحترام الحقوق المشروعة للشعب الايراني.
عصر ايران – قال المتحدث باسم الخارجية الايرانية محمد علي حسيني يوم الثلاثاء 24 حزيران/يونيو وهو يرد على القرارات الضيقة الافق التي اتخذها الاتحاد الاوروبي بفرض قيود مالية على ايران ، قال ان على اوروبا ان تحترم الحقوق المشروعة للشعب الايراني.

وذكرت دائرة الاعلام والصحافة بوزارة الخارجية الايرانية ان حسيني قال في معرض رده على القرارات الضيقة الافق التي اتخذها الاتحاد الاوروبي بفرض قيود مالية على ايران ، ان التوجهات غير القانونية والمزدوجة والمتناقضة التي تتخذ في ظل الظروف التي طرحت فيها دراسة رزمتي المقترحات ، لا معنى لها وهي مدانة بشدة.

واشار الناطق بلسان الخارجية الايرانية الى التوجهات المغرضة وذات الطابع السياسي المناهضة لحقوق الشعب الايراني وقال ان اعتماد سياسة الجزرة والعصا تجاه الحقوق القانونية والارادة الوطنية والراسخة للشعب الايراني لتحقيق التقدم في مجال التكنولوجيا الحديثة لن تثبط من عزيمة الشعب في متابعة حقوقه المسلم بها وتحقيقها.

وقال حسيني ان تصرفات ومواقف كهذه ستجعل الشعب والحكومة الايرانيتين اكثر عزما وتصميما في تكريس حقوقهما المؤكدة ومن شانها ان تبدد الفرص المتعلقة بمصالح الاوروبيين ولن تساعد على ايجاد مناخ ملائم للتسوية الدبلوماسية.

ونصح المتحدث باسم الخارجية الايرانية، الاتحاد الاوروبي اعتماد خيار معقول يشمل تحاشي الاجراءات الاستعراضية واحترام الحقوق المشروعة للشعب الايراني وتطبيق المفاد المتوازن لمقررات معاهدة حظر الانتشار النووي NPT والعودة الى الحلول المتسمة بالتفاهم تاسيسا على اوجه الاشتراك بين رزمتي مقترحات الطرفين.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: