رمز الخبر: ۴۸۱۰
ووفق الرساله التي نشرها فرع البنك الوطني الايراني في لندن فان هذا البنك استلم موخرا قرارا اصدرته السلطات البريطانيه يقضي بتجميد ارصده فرعه في لندن وفرعه الاخر في هونغ كونغ.
اعلن فرع "البنك الوطني/ بنك ملي/" الايراني في لندن اليوم الاربعاء انه سيرفع شكوي الي المحكمه ضد العقوبات الجديده التي فرضها الاتحاد الاوروبي وبريطانيا ضد هذا البنك بهدف التصدي لهذه العقوبات.

ووفق الرساله التي نشرها فرع البنك الوطني الايراني في لندن فان هذا البنك استلم موخرا قرارا اصدرته السلطات البريطانيه يقضي بتجميد ارصده فرعه في لندن وفرعه الاخر في هونغ كونغ.

وورد في هذه الرساله، ان بنك ملي فرع لندن "ملي بنك بي‌ال سي" تم تسجيله بصوره مستقله وفق القوانين الماليه والمصرفيه البريطانيه في لندن ويزاول نشاطاته تحت اشراف موسسه الخدمات الماليه في هذا البلد.

واوضحت الرساله ان "ملي بنك بي‌ال سي" يتمتع بماض جيد للغايه في النظام المصرفي البريطاني ولم تصدر عنه‌اي مخالفه عن القوانين والتزم بتنفيذ القرارات والقوانين الدوليه المصرح بها.

وقالت الرساله، ان "ملي بنك بي‌ال سي" يمثل وحده مصرفيه مستقله ناشطه في بريطانيا ويدعو الي الادلاء بايضاح فوري من قبل مسوولي الاتحاد الاوروبي حول اسباب شمول هذا البنك بالعقوبات المعلنه .

واعتبر البنك المذكور هذه العقوبات بانها تنم عن ممارسه التمييز وانتهاك القوانين المصرفيه المعمول بها.

واوضح، اننا بصدد اعداد وارسال طلب الي المحكمه البريطانيه لكي تتم اعاده النظر من الناحيه القضائيه بصوره كافيه حول تشديد العقوبات وشمولها البنك المذكور .

ولفت البنك الي انه سيتحدي المزاعم القانونيه لهذه العقوبات وسيرفع شكوي بهذا الصدد الي المحكمه الاوروبيه ايضا.

واعرب عن اسفه الشديد لقرار بريطانيا والاتحاد الاوروبي حيال وضع اسم هذا البنك في قائمه العقوبات المفروضه.

واضاف، ان هذا القرار ليس له‌اي مسوغ قانوني وسيثير القلق والمشاكل بالنسبه لزبائنه وموظفيه في لندن وهونغ كونغ ايضا.

ارنا /
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: