رمز الخبر: ۴۸۱۲
واوضح مصدر مسؤول في الداخلية السعودية في بيان، ان الاشخاص اعتقلوا خلال عمليات امنية، مشيرا الى ان اكثر من 180 منهم افرج عنهم لاحقا لعدم ثبوت التهم ضدهم.
اعلنت وزارة الداخلية السعودية الاربعاء انها اعتقلت على مدى الاشهر الماضية اكثر من 700 مشتبه فيه من جنسيات مختلفة لارتباطهم بمن تسميهم الرياض بالفئة الضالة.

واوضح مصدر مسؤول في الداخلية السعودية في بيان، ان الاشخاص اعتقلوا خلال عمليات امنية، مشيرا الى ان اكثر من 180 منهم افرج عنهم لاحقا لعدم ثبوت التهم ضدهم.

واضاف: ان المعتقلين كانوا يخططون او يمولون خططا لضرب منشات نفطية.

وصرح المصدر، بان " الاجهزة الامنية وهي تقوم بواجباتها استجابة للتداعيات الامنية التي املتها الظروف الاقليمية والدولية منذ بداية العام الهجري 1429 قامت بتنفيذ العديد من العمليات الامنية التي استهدفت الفكر الضال للذين جعلوا من انفسهم ادوات مطيعة في ايدي اعداء الوطن وفق تعليمات جاءت من الخارج لتستهدف الوطن والمواطن في ثوابته وامنه واقتصاده ومنهج حياته".

وتابع: " وكنتيجة لتلك العمليات التي نفذتها قوات الامن في مناطق مختلفة من المملكة تم القبض على مجموعه 700 من جنسيات مختلفة، حيث تم وفقا للاجراءات النظامية استمرار ايقاف ما مجموعه 520 لارتباطهم التنظيمي والفكري بانشطة الفئة الضالة، واخلاء سبيل الباقين وعددهم 181 ، حيث لم يتضح ما يشير الى ثبوت ارتباطات تنظيمية لهم بتلك الجماعات وفقا لما تقضي به الانظمة والاجراءات المتبعة ".

واضاف: انه " اتضح من خلال اجراءات التحقيق والمتابعة الامنية ان مجمل توجهات هذه الفئات في الوقت الحاضر تطال الاتي:

العمل من خلال التخطيط والتجنيد والتجهيز على اعادة احياء الانشطة الاجرامية في كافة مناطق المملكة، وذلك في محاولة للوصول بالوضع الامني الداخلي الى مرحلة شبيهة بما هوعليه الحال في المناطق المضطربة، اذ ان مثل هذه الجماعات المنحرفة فكريا لا تجد لها مكانا في المجتمعات المستقرة، ويبدو ذلك جليا من خلال مصادرة عدد من لوثائق التي بحوزتهم، بما في ذلك البحث الذي اسموه ادارة التوحش، وهو يفصح عن احلامهم المريضة ورؤاهم الحاقدة ".

وتابع: " توفير الاموال وباية وسيلة كانت، حتى ولو من خلال السرقة والخداع، وذلك لدعم الانشطة الارهابية في الداخل ولخارج ".

واضاف: " استغلال العاطفة الدينية لدى ابناء الوطن ومحاولة التاثير على فئة منهم، وذلك ببث الدعايات المضللة عبر شبكة الانترنت ومن ثم تجنيدهم لامور تخفى على الكثير منهم، ولكنها تجعل منهم في النهاية سلعا تباع وتشترى على ايدي تجار الفتنة والفساد في الارض، الذين مافتئوا يستخدمونهم كادوات للتفجير والقتل داخل الوطن وخارجه".

واضاف: " بعد ان كشف الله سوء عملهم ونواياهم السيئة وافتضح امرهم في مجتمعنا المسلم المسالم عمدت رؤوس الفتنة في الخارج الى تجنيد افراد من دول اسيوية وافريقية لتنفيذ اعمال داخل المملكة، مستفيدين في ذلك من التسهيلات التي تمنح لحجاج بيت الله الحرام والمعتمرين ".

وقد توصل التحقيق الى استهداف هذه الخلايا الموجهة من الخارج للمنشات الاقتصادية داخل المملكة بالدرجة الاولى، اضافة الى اهداف اخرى.

واضاف: " وكانت بداياتهم في السرقة من الاموال التي تجمع للاعمال الخيرية ومن خلال صناديق مزيفة، وبعد تنفيذ الاجراءات التي حدت من قدرتهم على ذلك عمدوا الى الاتصال المباشر بالافراد مستخدمين في ذلك رسائل تصلهم من رموز الفتنة وغيرهم للحصول على الاموال تحت غطاء العمل الخيري".

وتابع: " وقد عملوا مؤخرا على استعادة انشطة الفئة الضالة والتخطيط لعمليات اجرامية، وبتوفيق من الله تمكنت قوات الامن من القبض على تلك العناصر وقد ضبط بحوزتهم مبالغ مالية واسلحة وذخائر بعضها مدفون في مناطق نائية، اضافة الى اجهزة الكترونية ووثائق متنوعة ".

ولفت الى انه " في السياق ذاته استكملت قوات الامن القبض على عناصر خلية في محافظة ينبع تتبنى المنهج التكفيري وتعمل على جمع الاموال لدعم الانشطة الارهابية، وذلك من خلال تزوير كوبونات الاضاحي من قبل احدهم الذي كان يعمل فنيا، ومن ثم بيعها خلال موسم الحج دون مراعاة لحرمة الزمان والمكان ".

واضاف: " وفي اطار حملة منسقة تمكنت قوات الامن في عدد من مناطق المملكة من القاء القبض على شبكة من المحرضين والداعمين للانشطة الضالة الذين يقومون بجهد منظم لاستهداف فئات شابة وبعثهم الى الخارج للتدريب ومن ثم ايصالهم الى المناطق المضطربة، حيث اخذوا على عاتقهم تمويل تلك الانشطة والتخطيط للاستفادة من هؤلاء المستهدفين في اثارة القلاقل في الداخل بعد عودتهم الى المملكة ".

وتابع: " وقد شرعوا فعلا بالتخطيط لاستهداف منشاة نفطية واخرى امنية بسيارات مفخخة، وقد كانت طرق التواصل بينهم وبين رؤوس الفتنة في الخارج تتم من خلال الاستفادة من التسهيلات التي تمنح لحجاج وزوار بيت الله الحرام والاماكن المقدسة ".

واشار الى ان قوات الامن تمكنت من ضبط اسلحة متنوعة وذخائر ومبالغ مالية ومستندات تفصح عن دعم مالي لانشطة ارهابية، اضافة الى وثائق ومستندات ووسائط الكترونية متنوعة.


العالم/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: