رمز الخبر: ۴۸۱۳
واضاف وزير الخارجيه البريطاني ان ايران قد تتخيل بان الزمن في صالحها ولكن الامر لا يبدو كذلك وعلينا ان نستمر على نهج واحد اما ان تتماشي ايران مع القرارات الدولية حيث ستكون ضمن المجموعه الدولية، واما ان تنتهك القرارات الدولية وتحشر نفسها في دائرة ضيقة وتتحمل اعباء العزلة الاقتصادية والسياسية.
اكد وزير الخارجية البريطاني على الاهمية الاستراتيجية لايران مشددا على ضرورة الاسراع في انتهاج العمل الديبلوماسي لتسوية موضوع نشاطات ايران النووية.

وافاد مراسل وكالة مهر للانباء ان "ديفيد ميلي باند" اضاف خلال مقال نشرته صحيفه انترناشنال هرالد تريبيون ان الغرب سار منذ عدة اعوام على النهج الديبلوماسي في ما يتعلق بموضوع نشاطات ايران النووية واصدر اربعة قرارات ضد ايران في مجلس اتلامن ولكن ايران مازالت تطور اجهزه الطرد المركزي ومن هذا المنطلق يجب ان نستمر بالنهج الديبلوماسي وقد يكون هذا النهج مجديا لان الطرق الاخرى ستكون مخيفة.

واضاف وزير الخارجيه البريطاني ان ايران قد تتخيل بان الزمن في صالحها ولكن الامر لا يبدو كذلك وعلينا ان نستمر على نهج واحد اما ان تتماشي ايران مع القرارات الدولية حيث ستكون ضمن المجموعه الدولية، واما ان تنتهك القرارات الدولية وتحشر نفسها في دائرة ضيقة وتتحمل اعباء العزلة الاقتصادية والسياسية.

واشار ميلي باند الى الموقع الايراني المتميز في المنطقة قائلا ان ايران تتمتع بثقافة عريقة وهذا يعني ان لدى ايران مكانة خاصة في العالم وهي بحاجة ايضا الى هذه المكانة الدولية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: