رمز الخبر: ۴۸۲۰
جاء ذلك خلال اجتماع الأربعاء ليلا ضم حركتي حماس والجهاد الاسلامي والجبهتين الشعبية والديمقراطية لتحرير فلسطين وحزب الشعب الفلسطيني.
شكلت فصائل المقاومة الفلسطينية وحدة مشترکة لمراقبة اتفاق التهدئة وآليات الرد على خروقات الاحتلال الاسرائيلي.

جاء ذلك خلال اجتماع الأربعاء ليلا ضم حركتي حماس والجهاد الاسلامي والجبهتين الشعبية والديمقراطية لتحرير فلسطين وحزب الشعب الفلسطيني.

وأكدت الفصائل التزامها بالتهدئة بقدر التزام كيان الاحتلال بها، والرد على اي هجوم اسرائيلي.

من جانب آخر أكدت حركة الجهاد الإسلامي في ختام لقاء عقد في غزة بين مندوبيها ومندوبي حركة حماس أنها تريد التقيد بالهدنة المطبقة مع كيان الاحتلال منذ 19 يونيو/حزيران. وقالت على لسان المتحدث باسمها داود شهاب انها اتفقت مع حماس على تطبيق الاتفاق حول "تعليق أعمال العنف إذا ما احترمته إسرائيل أيضا".

وقد أدلى شهاب بهذه التصريحات بعد اجتماع في غزة استمر ساعة ونصف الساعة بين مندوبي حماس بقيادة الوزير بحكومة حماس المقالة سعيد صيام ومندوبي الجهاد الإسلامي نافذ عزام وإبراهيم النجار. وشكل الجانبان وحدة مشتركة لمراقبة اتفاق الهدنة بهدف منع اتخاذ أي إجراءات أحادية الجانب.

من جهة أخرى دعت حماس مصر إلى إلزام الكيان الإسرائيلي باحترام اتفاق التهدئة، واتهم المتحدث باسم الحركة سامي أبو زهري الاحتلال بسوء النية في إغلاق المعابر حيث تم تشديد القيود منذ عام بعد أن سيطرت حماس على غزة. وقال أبو زهري: إن "الإغلاق من جانب المحتل يعد انتهاكا لاتفاق التهدئة في غزة".

في هذه الاثناء واصلت قوات الاحتلال اغلاق كافة المعابر الى القطاع، وواصلت خروقاتها للتهدئة في القطاع والضفة الغربية، حيث اصيب في غزة فلسطيني في الثمانين من عمره جراء اطلاق جنود الاحتلال النار على مزارعين شرق مدينة خان يونس.

وكان الكيان الإسرائيلي قد أبقى على إغلاق المعابر مع قطاع غزة، واصفا هذا الإجراء بأنه رد على هجوم صاروخي فلسطيني يقول انه انتهك الاتفاق الذي تم التوصل له بوساطة مصرية.

وقال المتحدث باسم مكتب تنسيق جيش الاحتلال لقطاع غزة : "إن إسرائيل مستمرة في إغلاق معابر المنطار وصوفا ونحال عوز، خلافا لما كان مقررا في اتفاق التهدئة، وذلك ردا على إطلاق سرايا القدس الجناح العسكري للجهاد الإسلامي ثلاثة صواريخ على سديروت، كما أشار ليرنر إلى أن معبر بيت حانون سيستمر في العمل".

وعلى صعيد متصل جاء في بيان صدر عن كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحماس أن مصر ستستأنف الجهود للوساطة في اتفاق يتم بموجبه مبادلة جندي إسرائيلي أسير يحتجزه مقاومون من غزة منذ عامين بفلسطينيين في السجون الإسرائيلية.

وقال أبو عبيدة المتحدث باسم كتائب القسام: إن "الكرة في ملعب إسرائيل وإذا كانوا مهتمين بالتوصل إلى اتفاق يتعين عليهم تلبية شروط المقاومة"، وأضاف: "إذا لم يحدث ذلك فإن الجندي الأسير (جلعاد شاليط) لن يرى ضوء النهار أبدا".


العالم/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: