رمز الخبر: ۴۸۴۶
وقال لاريجاني في تصريح للصحافيين على هامش ادائه الاحترام للشهداء السبعة الذين اُودعوا الثرى في باحة مجلس الشورى: إنها ليست المرة الاولى التي تتعرض فيها طهران للهجمات الاعلامية، موضحا: إنه نظرا لتقديم رزمة المقترحات وعلى اعتاب بدء المفاوضات السياسية، فان الغرب رأى نفسه بحاجة الى عصا ليستغلها سياسيا.
أكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني ان السمة الغالبة للتهديدات بتوجيه ضربة عسكرية الى ايران، هي بمثابة ورقة للضغط عليها في المفاوضات السياسية، مشددا ان طهران مستعدة دوما للرد على اي إجراء ضدها.

وقال لاريجاني في تصريح للصحافيين على هامش ادائه الاحترام للشهداء السبعة الذين اُودعوا الثرى في باحة مجلس الشورى: إنها ليست المرة الاولى التي تتعرض فيها طهران للهجمات الاعلامية، موضحا: إنه نظرا لتقديم رزمة المقترحات وعلى اعتاب بدء المفاوضات السياسية، فان الغرب رأى نفسه بحاجة الى عصا ليستغلها سياسيا.

واكد لاريجاني ان مجلس الشورى الاسلامي والمجلس الاعلى للامن القومي يدعمان موضوع المفاوضات، إلا ان هذه المفاوضات يجب ان تكون حقيقية وفي اجواء سليمة، مضيفا: إن مثل هذه الهجمات الاعلامية لا يمكنها ان تشتت اذهان الايرانيين.

وحذر رئيس مجلس الشورى الاسلامي الغرب من انه لن يجني شيئا فيما اذا حاول ممارسة الخداع مع الايرانيين وتشتيت اذهانهم، مؤكدا: "إننا نفرز القضايا عن بعضها، ونفكر لكل مجال على حدة، ونبذل الدقة اللازمة في المفاوضات".

كما وصف لاريجاني في حوار صحافي المقترحات المطروحة في الرزمة التي قدمتها مجموعة "5+1" بانها كالسراب، مضيفا: إن مجموعة "5+1" اعتمدت لعبة استفزازية مع ايران، ويبدو ان الاوروبيين لا يريدون ان يتوصل الشعب الايراني الى حقوقه المشروعة.

وصرح لاريجاني: إن هذه اللعبة توشك على النهاية، مشددا في ذات الوقت انه على الاوروبيين ان يكونوا صريحين حيث يمكن التوصل الى نقاط مشتركة فيما اذا بدأت المفاوضات، كما دعا الدول الاوروبية كي تتابع المفاوضات التدريجية لبحث الموضوع النووي الايراني.


العالم/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: