رمز الخبر: ۴۸۴۸
واعرب السيد حسن الخميني في تصريحات ادلي بها خلال لقائه حشدا من اسر شهداء يوم ‪ ۲۷‬حزيران / يونيو (ذكري استشهاد رئيس السلطه القضائيه الاسبق آيه الله بهشتي و‪ ۷۲‬من انصاره في مقر "حزب جمهوري" في ‪(۱۹۸۱‬ ،اعرب عن اسفه لان بعض الاشخاص يطلقون الاكاذيب والتهم علي بعضهم البعض
اعتبر حفيد الامام الراحل "رض" السيد حسن الخميني اليوم السبت ان اطلاق الاكاذيب وكيل التهم علي اكثر الاشخاص ايمانا في الثوره الاسلاميه بمثابه احدي مشاكل المجتمع اليوم .

واعرب السيد حسن الخميني في تصريحات ادلي بها خلال لقائه حشدا من اسر شهداء يوم ‪ ۲۷‬حزيران / يونيو (ذكري استشهاد رئيس السلطه القضائيه الاسبق آيه الله بهشتي و‪ ۷۲‬من انصاره في مقر "حزب جمهوري" في ‪(۱۹۸۱‬ ،اعرب عن اسفه لان بعض الاشخاص يطلقون الاكاذيب والتهم علي بعضهم البعض .

وتساء‌ل :لماذا يسمح شخص ما في هذه الايام لنفسه بان يطلق الاتهامات علي اشخاص ثوريين ويعرفهم كافه الموالين لنظام الجمهوريه الاسلاميه بالمصداقيه والوضوح ؟
وحيا السيد حسن الخميني ذكري شهداء حادثه ‪ ۲۷‬حزيران / يونيو وقال ان الدماء الطاهره التي اريقت في حادثه التفجير الاليمه لمكتب حزب "جمهوري اسلامي" روت شجره الثوره الاسلاميه .

ولفت السيد حسن الخميني الي اهميه واقعه هذا الحدث المولم من مختلف الجوانب واعتبر في ذات الوقت الشخصيات الساميه التي استشهدت في ذلك اليوم بانها البعد الاهم لهذه الحادثه .

ووصف الشهيد آيه الله محمد حسين بهشتي بانه من النابغين في هذا العصر ويشهد كافه من تعرفوا عليه منذ القدم سواء في الحوزه العلميه او خارجها بنبوغه وتفهمه الرفيع وقدراته الاداريه وقوه استنباطه القوي .

واردف ،من الجوانب الهامه الاخري لحادثه ‪ ۲۷‬حزيران / يونيو هي اثبات حقانيه منهج الامام الخميني "رض" .

وبين ،خلال الاعوام الاولي من انتصار الثوره الاسلاميه سعي المنافقون والاعداء عبر تشبثات مختلفه الي اظهار انفسهم بموقف المحق لكن الدماء الطاهره لهولاء الشهداء اثبتت اكاذيبهم .


ارنا /
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: