رمز الخبر: ۴۸۸۴
وكانت النخب العراقية التي التقت في ايران مع مجموعة من عوائل ضحايا ارهاب زمرة المنافقين واعلاميين ومحافل جامعية, قد شاركت في تظاهرة جماهيرية حاشدة في مدينة الخالص التابعة الى محافظة ديالى العراقية احتجاجا على تواجد زمرة المنافقين الارهابية في هذه المحافظة.
أعربت أكثر من سبعين شخصية عراقية من الصحافيين والمراسلين وشيوخ العشائر وأساتذة الجامعات عن مواساتها لعوائل ضحايا الارهاب في ايران, منددين بتواجد زمرة المنافقين اللامشروع على الاراضي العراقية.

وأفاد مراسل وكالة مهر للانباء ان هذه النخب العراقية التي قدمت الى الجمهورية الاسلامية الايرانية من محافظة ديالى العراقية أعربت عن مواساتها لعوائل ضحايا الارهاب خلال زيارتها لمركز الدفاع عن ضحايا الارهاب (هابيليان) في ايران.

وكانت النخب العراقية التي التقت في ايران مع مجموعة من عوائل ضحايا ارهاب زمرة المنافقين واعلاميين ومحافل جامعية, قد شاركت في تظاهرة جماهيرية حاشدة في مدينة الخالص التابعة الى محافظة ديالى العراقية احتجاجا على تواجد زمرة المنافقين الارهابية في هذه المحافظة.

وأعرب أمين مركز هابيليان "محمد جواد هاشمي" خلال لقائه مع هذه النخب العراقية عن تقديره لحسن نوايا أبناء الشعب العراقي مشيرا الى المعاناة المشتركة للشعبين الايراني والعراقي من الارهاب, وقال "ان أبناء الشعبين تلقوا ضربات عديدة من قبل الإرهاب, وان أبناء الشعب العراقي يعانون اليوم من الإرهابيين المتسللين حديثا الى العراق مثل القاعدة والإرهابيين القدامى الذي يتواجدون على الاراضي العراقية بشكل غير مشروع مثل المنافقين ".

وأكد ان الهدف الأساسي من وجود المنافقين الذين كانوا بالأمس عملاء لصدام واليوم جواسيس لأمريكا واسرائيل, هو لزرع الفرقة والعداء بين الشعبين العراقي والايراني من جهة وبين الاطياف والطوائف العراقية من جهة اخرى.

وفي ختام هذا اللقاء أصدرت النخب العراقية بيانا بالمناسبة تعهدت فيه بتوظيف كافة طاقاتها الاعلامية, بعد عودتها الى العراق, من أجل طرد المنافقين من العراق وتحرير معسكر أشرف المغصوب.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: