رمز الخبر: ۴۸۸۹
و شدد سلطانية علي ان التعاون المستمر الذي اعتمدته ايران مع الوكالة الدولية أستقطب استحسان دول كالصين وروسيا وكذلك الدول الاعضاء في حركة عدم الانحياز .
اكد علي اصغر سلطانية سفير الجمهورية الاسلاميه الايرانية لدي الوكالة الدولية للطاقة الذرية اليوم الاثنين وضع اللمسات الاخيرة علي الوثائق القانونية الخاصة بتخصيب الوقود في منشآت مدينة نطنز .

و افادت وكالة انباء فارس أن ممثل الجمهورية الاسلامية الايرانية الدائم لدي الوكالة الدولية للطاقة الذرية اعلن ذلك في حديث لصحيفة "‌لوسوار" البلجيكية مشيرا الي تعاون ايران مع هذه الوكالة و التزامها ببنود معاهدة الحد من انتشار الاسلحه النووية «ان.بي.تي» .

و شدد سلطانية علي ان التعاون المستمر الذي اعتمدته ايران مع الوكالة الدولية أستقطب استحسان دول كالصين وروسيا وكذلك الدول الاعضاء في حركة عدم الانحياز .

و قال ممثل الجمهورية الاسلامية الايرانية الدائم لدي الوكالة الدولية للطاقة الذرية "رغم ارسال ملف طهران النووي الي مجلس الامن الا ان طهران واصلت تعاونها مع هذه الوكالة" ‌.

و اشار الي التقارير العديدة لمدير العام الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي التي تؤكد سلمية البرنامج النووي الايراني معتبرا السياسة الغربية غير المشروعة ضد هذا البرنامج بأنها تتنافي والتقدم الذي حصل في المحادثات الطوعية الايرانية مع هذه الوكالة.

و اعتبر سلطانية السياسة التي تعتمدها ايران الاسلامية تقوم علي اساس التعاون مع الوكالة الدولية وأن تواكبها المحادثات مع مختلف الدول مؤكدا أن تعاون طهران مع هذه الوكالة والتزامها بمعاهدة الحد من انتشار اسلحة الدمار الشامل أدي الي وضع اللمسات الاخيرة علي الوثائق القانونية لتخصيب الوقود في مدينة نطنز الايرانية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: