رمز الخبر: ۴۹۲۱
وافادت وكالة مهر للانباء ان وزير الصناعة علي اكبر محرابيان اعرب عن ارتياحه للسياسة التي انتهجتها جمهورية غينيا ضد الاستعمار ودعم مقاومة الشعب الفلسطيني المضطهد، مؤكدا ان تعزيز العلاقات الاقتصادية بين ايران وغينيا كوناكري يصب في مصحلة شعبي البلدين نظرا للقواسم المشتركة بينهما.
اكد وزير الصناعة والمناجم في الجمهورية الاسلامية الايرانية ووزير المناجم والجيولوجيا في جمهورية غينيا كوناكري على تنمية العلاقات الاقتصادية والصناعية والمنجمية بين البلدين.

وافادت وكالة مهر للانباء ان وزير الصناعة علي اكبر محرابيان اعرب عن ارتياحه للسياسة التي انتهجتها جمهورية غينيا ضد الاستعمار ودعم مقاومة الشعب الفلسطيني المضطهد، مؤكدا ان تعزيز العلاقات الاقتصادية بين ايران وغينيا كوناكري يصب في مصحلة شعبي البلدين نظرا للقواسم المشتركة بينهما.

وقال محرابيان ان هناك حاليا مشاريع تنموية متعددة قيد الانجاز في ايران بما فيها الصناعات المنجمية، حيث يتم استيراد بعض المواد الاولية التي تحتاجها هذه المشاريع من الخارج، معلنا عن استعداد الجمهورية الاسلامية الايرانية للتعاون مع غينيا في مجال تنمية البنى التحتية من قبيل محطات توليد الطاقة والنقل والشحن وشق الطرق وكذلك تص تصدير الخدمات الفنية والهندسية، اضافة الى نقل تجاربها فيما يتعلق بالاكتشافات المنجمية بما لها من خبرات جيدة في هذا المجال.

من جانبه قال وزير المناجم والجيولوجيا الغيني احمد كانتة ان بلاده تحظى بموارد طبيعية غنية بما فيها البوكسيت والالماس واليورانيوم، معلنا دعمه للاستثمارات الايرانية في تنمية البنى التحتية في غينيا.
واعتبر كانته ان من اهم الميزات للاستثمارات الخارجية في بلاده هي: استتباب الامن وتوفر موارد منجمية غنية، مضيفا انه نظرا لشحة الطاقة في غينيا، فان بلاده ترحب بتعزيز العلاقات والتعاون والاستثمارات في مجال الزراعة والجيولوجيا وعمليات الاكتشاف والطرق وسكك الحديد والمطارات والموانئ، اضافة التعليم والابحاث والصحة والعلاج.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: