رمز الخبر: ۴۹۳۰
واشار الي هزيمه الجيش الصهيوني خلال حرب تموز في لبنان مضيفا ان استعدادات الجيش الصهيوني افضل من الجيش الاميركي وهذا الجيش يضاهي الجيش الاميركي من ناحيه التدريب ولكن هزيمه هذا الجيش في لبنان يدل علي انه لا يمكنه ان يقدم علي منازله قوات التعبيئه الباسله في ايران .
قال مساعد القائد العام لقوات حرس الثوره الاسلاميه العميد محمد حجازي ان رد ايران علي اي تهديد خارجي سيكون ردا مدمرا وحاسما.

وافاد مراسل وكاله مهر للانباء ان العميد حجازي الذي كان يتحدث في مدينه همدان" غرب" اكد ان اذا قام الاعداء بعمل ما ضد الجمهوريه الاسلاميه ستكون نتائج هذا العدوان تدمير الهيمنه الخاويه لتلك الاعداء حيث ان حرب تموز عام 2006 في لبنان اثبتت هشاشه الكيان الصهيوني ومدي ضعفه.

واضاف نائب القائد العام لقوات الحرس ان الاعداء تفهموا جيدا رساله الجمهوريه الاسلاميه وعليهم ان يدركوا بان اذاما بداءوا بعمل ما ضد ايران سوف يتلقون ضربه قاسيه وقاتله.

واشار الي هزيمه الجيش الصهيوني خلال حرب تموز في لبنان مضيفا ان استعدادات الجيش الصهيوني افضل من الجيش الاميركي وهذا الجيش يضاهي الجيش الاميركي من ناحيه التدريب ولكن هزيمه هذا الجيش في لبنان يدل علي انه لا يمكنه ان يقدم علي منازله قوات التعبيئه الباسله في ايران .

واشار الي المفاوضات بين الكيان الاسرائيلي وسوريا واتفاقيه الهدنه في فلسطين قائلا ان هذهع المتغيرات قد تكون انطلاقه للعدوان او قد لا تكون اصلا ولكن تدل علي مدي غضب العدو ومن غير المستبعد ان يقوم هذا العدو بارتكاب حماقه ضد ايران ولكن نحن علي اتم الاستعداد لمواجهه اي طاريء.
واضاف العميد حجازي من هذا المنطلق لا نستطيع ان نجزم بان العدو لا يستطيع القيام باي اعتداء ولكن من واجبنا ان نكون اهبه الاستعداد وعلي يقظه لمواجهه اي عدوان محتمل.

واكد نائب القائد العام لقوات الحرس علي جهوزيه القوات المسلحه قائلا ان ايران تراقب عن كثب نشاطات الاعداء و الخطه التي وضعتها ايران لمواجهه الاحتمالات مبنيه علي اسس صلبه تحبط اي عدوان رغم اننا لا يمكن مقارنه الاعتداءات المحتمله مع حرب صدام ضد الجمهوريه الاسلاميه من حيث التكتيك ولهذا السبب العدو يخشي من نتائج اي عدوان ضد ايران وذلك بسبب عدم استطاعته في تقييم مدي استعدات ايران الدفاعيه .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: