رمز الخبر: ۴۹۷۲
واعرب الدكتور لاريجاني في هذا اللقاء عن ارتياحه لتعزيز العلاقات بين البلدين , مضيفا ان طهران والجزائر لديهما مصالح مشتركة في مختلف المجالات وخاصة في مجال التعاون السياسي , ونظرا الى تقارب وجهات نظر قادة البلدين فانه بالامكان الاستفادة جيدا من هذه الفرصة المتاحة.
اكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي الدكتور علي لاريجاني استعداد ايران لتطوير العلاقات مع الجزائر والمشاركة في تنفيذ المشاريع المشتركة.

وافادت وكالة مهر للانباء ان رئيس مجلس الشورى الاسلامي الدكتور علي لاريجاني استقبل عصر اليوم السفير الجزائري بطهران محمد الامين وراقي.

واعرب الدكتور لاريجاني في هذا اللقاء عن ارتياحه لتعزيز العلاقات بين البلدين , مضيفا ان طهران والجزائر لديهما مصالح مشتركة في مختلف المجالات وخاصة في مجال التعاون السياسي , ونظرا الى تقارب وجهات نظر قادة البلدين فانه بالامكان الاستفادة جيدا من هذه الفرصة المتاحة.

واشار الى الامكانيات التي تمتلكها الجمهورية الاسلامية الايرانية في شتى القطاعات الاقتصادية , مؤكدا على استعداد طهران للمشاركة في تنفيذ المشاريع المشتركة في الجزائر , مضيفا : ان القطاع الخاص في ايران بامتلاكه القدرات والتجارب العديدة في مجال الخدمات الهندسية على استعداد للتعاون مع الشركات الجزائرية.

واعرب رئيس مجلس الشورى الاسلامي عن رضاه لمواقف الحكومة الجزائرية ازاء النشاطات النووية السلمية الايرانية , واشار الى المستجدات الاخيرة في هذا الشأن مضيفا : ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ترحب بمبدأ التفاوض , وبالطبع فان اية مفاوضات يجب ان تكون في اطار عادل وطريق منطقي.

واعلن لاريجاني عن استعداد مجلس الشورى الاسلامي لتوسيع العلاقات البرلمانية مع مجلسي الجزائر.

من جانبه اعرب السفير الجزائري في هذا اللقاء عن سعادته لتنامي العلاقات السياسية بين البلدين داعيا الى تطوير العلاقات الاقتصادية.

واشار الى الاجتماع القادم للجنة الاقتصادية المشتركة بين ايران والجزائر , معربا عن امله في ان يسفر هذا الاجتماع عن نتائج مثمرة.

واعتبر وراقي دور العلاقات البرلمانية بانه هام للغاية في توسيع العلاقات بين البلدين في شتى المجالات , معربا عن اعتقاده في توطيد العلاقات البرلمانية بين البلدين في ظل رئاسة لاريجاني لمجلس الشورى الاسلامي.

ولفت الى الى ان البرلمان الجزائري شكل مؤخرا مجموعة الصداقة البرلمانية مع ايران , ووجه دعوة الى لاريجاني للقيام بزيارة للجزائر.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: