رمز الخبر: ۴۹۸۶
وامر الرئيس الافغاني حامد کرزاي بفتح تحقيق في الغارة الجوية التي نفذتها القوات الاميركية في اقليم نورستان شرقي افغانستان والتي ادت لسقوط ضحايا مدنيين.
قتل نحو 35 افغانيا واصيب 10 بينهم اطفال ونساء جراء غارة لقوات حلف شمال الاطلسي على حفل زفاف في ضاحية ده بالا باقليم ننغرهار، وذلك غداة مقتل 22 مدنيا آخرين في غارة اميركية شرقي البلاد.

وامر الرئيس الافغاني حامد کرزاي بفتح تحقيق في الغارة الجوية التي نفذتها القوات الاميركية في اقليم نورستان شرقي افغانستان والتي ادت لسقوط ضحايا مدنيين.

وقد اكد حاكم نورستان ان ضحايا الغارة التي تعرضت لها مقاطعة ويجال في الاقليم هم مدنيون، رافضا اعلان القوات الاميركية استهدافها مسلحين.

وسقوط ضحايا مدنيين قضية حساسة في أفغانستان إذ تغذي احساسا عاما بأن القوات الدولية لا تبدي حرصا کافيا عند شن الغارات الجوية مما يقوض الدعم الشعبي لاستمرار وجودها في البلاد.

وقتل اكثر من 700 مدني افغاني في الشهور الستة الاولى من هذا العام.

وذکر بيان للقصر الرئاسي اليوم الاحد ان کرزاي امر وزارتي الدفاع والداخلية وهيئة تشرف على الحکومة المحلية بالتحقيق. وجاء في البيان "الرئيس حامد کرزاي اکد مرارا على الحاجة لتنسيق العمليات العسکرية وحزن بشدة منذ علم بالواقعة".

وفي حادث آخر، صرح مسؤول أفغاني الاحد بأن شخصا مجهولا فجر نفسه مستهدقا قوات ألمانية متمركزة باقليم قندوز بشمال أفغانستان ما أسفر عن اصابة ثلاث طالبات دون وقوع قتلى او جرحى في صفوف القوات الالمانية.

وصرح عبد الرحمن عقطاش المسؤول الامني الکبير بالاقليم بأن "شخصا استهدف القوات الالمانية العاملة بمنطقة ديوباندي التابعة لحي شاهاردارا ما أسفر عن جرح ثلاث طالبات". وأکد عقطاش عدم وقوع أي اصابات في صفوف القوات الالمانية، موضحا أن اصابات الطالبة ليست خطيرة.


العالم/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: