رمز الخبر: ۵۰۰۱
واضاف عباس: "نحن عندما نأتي الى سوريا نأتي الى بلدنا الثاني لنناقش الکثير من القضايا التي تهمنا سواء القضايا السياسية والمفاوضات او التهدئة في قطاع غزة والمبادرة الفلسطينية من اجل الوحدة الوطنية".
التقى رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في دمشق اليوم الاحد الرئيس السوري بشار الاسد في مستهل زيارته التي تستمر يومين يبحث خلالها عملية التسوية والحوار الفلسطيني الداخلي.

ولدى وصوله الى دمشق، اعلن عباس الذي استقبله وزير الخارجية السوري وليد المعلم في المطار ان "زيارته الى سوريا والمحادثات التي سيجريها مع الرئيس بشار الاسد تأتي في اطار التشاور والبحث حول القضايا التي تهمنا".

واضاف عباس: "نحن عندما نأتي الى سوريا نأتي الى بلدنا الثاني لنناقش الکثير من القضايا التي تهمنا سواء القضايا السياسية والمفاوضات او التهدئة في قطاع غزة والمبادرة الفلسطينية من اجل الوحدة الوطنية".

وتابع يقول: "إن کل هذه القضايا تحتاج الى التشاور مع الاشقاء في سوريا، والحوار الذي سيتطرق ايضا الى العلاقات الثنائية بين البلدين".

وکان الرئيس بشار استقبل في قصر الشعب السوري على قمة جبل قاسيون رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس فور وصوله الى دمشق في زيارة تستغرق يومين يرافقه خلالها أعضاء في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية بينهم تيسير خالد عن الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين وعبد الرحيم ملوح عن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين (القيادة العامة)، اضافة الى رئيس الوفد المفاوض أحمد قريع.

ورجحت اوساط فلسطينية حصول لقاء غير معلن بين عباس وقادة حركة حماس بدمشق. فيما انتقد مصدر في حماس في العاصمة السورية رفض عباس مقابلة قادة الحرکة المقيمين في سوريا وخصوصا رئيس مکتبها السياسي خالد مشعل.

وفي حزيران/يونيو، دعا عباس الى الحوار مع حماس في موقف جديد بعد اعتماد سياسة رفض اي انفتاح طالما بقيت الاوضاع في قطاع غزة على ما هي عليه.

ورحبت حماس بدعوة عباس الى الحوار.

وکان الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل ابو ردينة اعلن السبت ان عباس لن يلتقي ايا من قادة حماس او الفصائل الفلسطينية الاخرى خلال زيارته لسوريا.

وقال ابو ردينة للصحافيين: "ليس هنالك اي ترتيب لاي لقاء سواء مع قادة حماس او غيرها". واضاف "ليس على برنامج الرئيس أي ارتباطات اخرى غير لقاء الرئيس بشار الاسد".

لكن مصادر مطلعة قالت ان "عباس سيلتقي مساء اليوم کلا من وليد المعلم، وأمين عام الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين نايف حواتمة وممثل الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في الخارج الدکتور ماهر الطاهر".

کما أکدت المصادر أن عباس سيجتمع ظهر غد الاثنين مع أمين عام الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ـ القيادة العامة أحمد جبريل. وأشارت الى أن مشاورات عباس مع القيادة السورية وقادة الفصائل تأتي في اطار البحث عن مخرج للأزمة الداخلية الفلسطينية.

کما سيبحث عباس مع المسؤولين السوريين وقادة الفصائل عملية التفاوض مع الاحتلال الاسرائيلي والوضع في المنطقة.



العالم/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: