رمز الخبر: ۵۰۴۱
وأوضح بأن هذه المناورات تهدف الى بلورة العزم والإرادة والاقتدار الوطني للقوات المسلحة البطلة للجمهورية الاسلامية الايرانية في مواجهة تهديدات الأعداء الذين أستخدموا في اطار سياستهم الخارجية ضد ايران خلال الاسابيع الأخيرة عبارات متشددة ذات طابع تهديدي.
حذر قائد القوة الجوية لحرس الثورة الاسلامية العميد حسين سلامي الأعداء الذين يهددون ايران بمناورات عسكرية وحرب نفسية واهية من ان " الشعب الايراني كان ومازال يضع اصابعه على الزناد حيث ان الصواريخ الايرانيه جاهزه للإنطلاق".

وأفاد مراسل وكالة مهر للانباء ان العميد سلامي أشار صباح اليوم الاربعاء الى إختبار عدد من الصواريخ البعيدة والمتوسطة المدى للقوة الجوية لحرس الثورة الاسلامية ضمن مناورات الرسول الأعظم (ص) 3, مؤكدا ان هذه الصواريخ التي تستعرضها الجمهورية الاسلامية الايرانية أمام مرأى العالم تمثل جزء ً من الخيارات الدفاعية المتعددة وأن رد ايران في مواجهة تهديدات الأعداء سيكون سريعا وحاسما ومدمرا للغاية.

وأوضح بأن هذه المناورات تهدف الى بلورة العزم والإرادة والاقتدار الوطني للقوات المسلحة البطلة للجمهورية الاسلامية الايرانية في مواجهة تهديدات الأعداء الذين أستخدموا في اطار سياستهم الخارجية ضد ايران خلال الاسابيع الأخيرة عبارات متشددة ذات طابع تهديدي.

واعتبر قائد القوة الجوية لحرس الثورة الاسلامية ان مايميز المناورات الحالية عن مثيلاتها التي نفذت في السابق هو تنامي القدرة الصاروخية للجمهورية الاسلامية الايرانية كما ً ونوعا ً.

وأوضح ان النداء الذي توجهه هذه المناورات الدفاعية الرادعة والمقتدرة الى أعدائنا هو ان عليهم ان يتصرفوا بدقة أكبر في حساباتهم السياسية والعسكرية.

وأشار الى ان الأهداف الأخرى من هذه المناورات هي التدريب على الرد السريع والحاسم على أي هجوم محتمل وإطلاق عدد كبير من الصواريخ في آن واحد.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: