رمز الخبر: ۵۰۵۴
و تابعت هذه الصحيفة تقول : تاسيسا علي ذلك ، اعتمدت واشنطن علي خلق عناصر استفزازية لتجعل خيار الحرب مطروحا دائما علي الطاولة .
اشارت صحيفة «واشنطن بوست» الامريكية في تقرير الي الحرب الاعلامية التي تشنها الولايات المتحدة و الكيان الصهيوني ضد ايران موكدة : إن واشنطن ترمي الي اندلاع الحرب من خلال عملية استفزازية تقوم بها ضد طهران .‌

و افادت وكالة انباء فارس بأن وسائل الاعلام الامريكية و الصهيونية حاولت عبر اجراء المناورة الجوية علي البحر الابيض في الشهر الماضي استنفار الراي العام العالمي لشن هجمة عسكرية علي الجمهورية الاسلامية الايرانية ، لكن هذه المحاولات باءت حتي الآن بالفشل .

و كتبت صحيفة واشنطن بوست تقريرا تحت عنوان وداع جورج بوش مع الرئاسة تناول الهجوم علي ايران و اكدت فيه أن الولايات المتحدة و الكيان الصهيوني شنّا منذ فترة حربا اعلامية ضد ايران و حاولا استفزازها ، لتكون مقدمة لشن حرب ضدها .

و تابعت هذه الصحيفة تقول : تاسيسا علي ذلك ، اعتمدت واشنطن علي خلق عناصر استفزازية لتجعل خيار الحرب مطروحا دائما علي الطاولة .

و اضافت قائلة : علي الرغم من قلق الدول العربية ازاء النفوذ الايراني المتعاظم في المنطقة ، الا أنهم لا ينكرون قلقهم من اندلاع حرب طويلة الامد ، لذلك لم تفلح الولايات المتحدة حتي الآن من أن ضم العرب لمواكبتها في شن الحرب ضد طهران .

و كانت مجلة «نيويوركر» الامريكية تحدثت الاسبوع الماضي عن مصادقة الرئيس الامريكي علي ميزانية العمليات السرية قدرها 400 مليون دولارا لزعزعة الاوضاع الداخلية في ايران و اكدت أن هذه الاجراءات ليست بجديدة .

و اشارت صحيفة واشنطن بوست الي هذا الخبر و قالت : إن تصعيد الولايات المتحدة للعمليات السرية ضد ايران هو السيناريو الاكثر احتمالا و ترمي واشنطن من ورائه الي تحقيق عدة اغراض ، منها اندلاع الحرب في المنطقة و شن الهجوم علي ايران .

و رأت الصحيفة بأن الهدف النهائي من هذه العمليات السرية هو خلق حالة من الفوضي تمهيدا لتدخل اجنبي في الاوضاع الداخلية الايرانية .

و اكدت الصحيفة : إن الرئيس الامريكي مصر علي أن لا يترك منصبه قبل اندلاع حرب اخري ، الا أنه ما يبقي وراء الكواليس هو أن هذه الحرب هل هي هجمة واضحة او اجراء خفي .

و اختتمت هذه الصحيفة بالتأكيد علي ان بوش لن يغادر البيت الابيض حتي يحدث كارثة اخري في منطقة ‌الشرق الاوسط .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: