رمز الخبر: ۵۰۵۹
واضاف: هناك الكثير من التحركات الجارية، لكني اعتقد ايضا ان كل العالم مدرك لعواقب نزاع ايا كان.
استبعد وزير الدفاع الاميركي روبرت غيتس حصول مواجهة عسكرية مع ايران، مؤكدا ان واشنطن تواصل تفضيلها الدبلوماسية والعقوبات الاقتصادية لحمل طهران على تغيير سياستها، على حد تعبيره.

وردا على صحافي سأله في مؤتمر صحافي عما اذا كانت تجارب الصواريخ التي اجرتها ايران زادت من مخاطر حصول مواجهة بين ايران والولايات المتحدة، اجاب غيتس: لا اعتقد.

واضاف: هناك الكثير من التحركات الجارية، لكني اعتقد ايضا ان كل العالم مدرك لعواقب نزاع ايا كان.

وشدد غيتس على ان الحكومة الاميركية تواصل تفضيل النهج الدبلوماسي والعقوبات الاقتصادية لتحمل الحكومة الايرانية على تغيير سياستها وخصوصا في مجال تخصيب اليورانيوم.

وقال غيتس: انها الاستراتيجية والمقاربة اللتان لا تزالان تطغيان في هذا الوقت، ويمكنني ان اقول لكم بثقة ان ذلك لا يزال يمثل الحالة القائمة.

من جهته، قلل وكيل الخارجية الاميركية للشؤون السياسية وليام بيرنز من شان ما وصفها بمخاطر البرنامج النووي الايراني على المدى القصير.

وخلال جلسة استماع امام الكونغرس، قال بيرنز: ان تقدم طهران في برنامجها النووي مازال متواضعا، لكنه دعا في الوقت نفسه الى انتهاج دبلوماسية قاسية ضدها.

كما ندد بيرنز بما وصفها بـ "السياسية الاستفزازية" الايرانية على خلفية اجراء طهران تجارب صاروخية.

العالم/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: