رمز الخبر: ۵۰۶۴
ووافق مجلس الشيوخ على المشروع الذي اقره مجلس النواب في وقت سابق بأغلبية 69 ضد 28 صوتا واستعد لارسال التشريع إلى بوش ليوقعه ليصبح قانونا.
أقر الكونغرس الاميركي مساء الاربعاء بعد مناقشات مطولة مشروع قانون اقترحه الرئيس الاميركي جورج بوش، يجيز التنصت على الاتصالات الهاتفية للمدنيين في الولايات المتحدة مبررا ذلك بأنه سيساعد على تفادي هجمات ارهابية محتملة.

ووافق مجلس الشيوخ على المشروع الذي اقره مجلس النواب في وقت سابق بأغلبية 69 ضد 28 صوتا واستعد لارسال التشريع إلى بوش ليوقعه ليصبح قانونا.

واعتبر بوش أن تمرير المشروع سيسمح للمخابرات الاميركية بالرقابة السريعة والفعالة ضد المخططات الارهابية ويسهل على الادارة الاميركية الحالية والادارة اللاحقة حماية البلاد، وهو أول مشروع قرار منذ ثلاثين عاما يعتبر انتهاكا لحصانة المواطن في الولايات المتحدة حيث تسبب في عاصفة من الانتقادات من جماعات الحريات المدنية.

وسيحل المشروع محل قانون مؤقت للتجسس انتهى سريانه في فبراير/شباط ويطور قانون مراقبة الاستخبارات الخارجية الذي صدر عام 1978 ليجاري التغيرات في التکنولوجيا.

ويخول المشروع وکالات الاستخبارات الاميرکية التنصت دون موافقة قضائية على اهداف اجنبية يعتقد انها خارج الولايات المتحدة.

ومن المحتمل أن يمثل هذا التصويت أحد آخر انتصارات بوش في الکونغرس حيث تنتهي ولايته في يناير/کانون الثاني المقبل. وتسبب التشريع في عاصفة من الانتقادات من جماعات الحريات المدنية.

وسيعزز ايضا اشراف القضاء والکونغرس على المراقبة الاميرکية لاهداف اجنبية وسيزيد الحماية للحريات المدنية للاميرکيين المتقيدين بالقوانين الذين تشملهم مثل هذه الجهود للتجسس ولکن ليس بالقدر الذي يجادل منتقدون بأنه ضروري.


العالم/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: