رمز الخبر: ۵۰۶۷
واكد ان ايران تعارض الحرب لكنه اذا اراد احد تهديدها فان قدرات وقابليات ايران هي اكثر مما تم اظهاره لحد الان.
عصر ايران – قال خبير في الشؤون الاستراتيجية انه في اعقاب الحرب النفسية والتهديدات التي اطلقتها اسرائيل خلال الاسابيع الاخيرة ومناوراتها في منطقة البحر الابيض المتوسط والتي اعتبرتها وسائل الاعلام بانها استعداد اسرائيلي لمهاجمة المنشات النووية الايرانية ، فان مناورات الرسول الاعظم (ص)-3 التي اجراها الحرس الثوري الايراني ، ابرزت قوة الردع الايرانية.

وقال الدكتور أعلائي في مقابلة اجراها مع القناة الايرانية الثانية ان هذه المناورات اظهرت انهم لو ارادوا مهاجمة ايران بالطائرات من على بعد 1700 كيلومتر ، فان ايران وفي ظل قدراتها الصاروخية الهائلة قادرة على اصابة وتدمير اهداف داخل اسرائيل بسهولة.

واوضح ان الصواريخ التي تم اختبارها هي كلها من نوع الصوايخ البالستية التي تتابع مسارها وتتعقب اهدافها عن طريق الجو.

واضاف ان اهم ميزات هذه الصواريخ المتطورة قدرتها الهائلة على الاستهداف. مشيرا الى ان هذه الصواريخ لاسيما شهاب-3 هي في الحقيقة الجيل الثالث من صواريخ شهاب.

واكد هذا الخبير الاستراتيجي ان هذا الاجراء الايراني هو اجراء مضاد للحرب وهدفه الردع فحسب.

وصرح ان اسرائيل تفقتد في الوقت الحاضر الى القدرة على مهاجمة ايران اضافة الى ان الامريكيين يفتقدون الى ظروف ذلك لانهم يعرفون جيدا بان ايران قادرة على الرد بقوة.

واوضح ان الامريكيين يعرفون بانهم معرضون للخطر في منطقة الخليج الفارسي وكلما زادوا من عدد بوارجهم واساطيلهم الحربية فانهم سيكونون اكثر عرضة للخطر.

وقال ان الاسلوب الامريكي يتمثل في انهم وقبل مهاجمة الهدف يقومون بازالة قدراته الدفاعية الشئ الذي نفذوه في العراق ومن ثم هاجموه اي بعد ان جردوه من اسلحته الصاروخية والجوية ، لكنهم ادركوا في الوقت الحاضر بان ايران تملك قوة دفاعية هائلة في مجال الاسلحة الجوية والبرية والبحرية لاسيما الصاروخية والاهم من ذلك انها تملك مقاتلين بامكانهم تسطير ملاحم رائعة اثناء الدفاع.

واكد ان ايران تعارض الحرب لكنه اذا اراد احد تهديدها فان قدرات وقابليات ايران هي اكثر مما تم اظهاره لحد الان.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: