رمز الخبر: ۵۰۶۹
وقالت ان الدبلوماسية الايرانية وعلى النقيض من السابق حيث كانت المتلقي فقط لرزمات المقترحات ، عرضت هي هذه المرة رزمة مقترحات ودعت في الحقيقة 1+5 الى الرد المتبادل.
عصر ايران - اعتمدت وزارة الخارجية الايرانية دبلوماسية ذكية الامر الذي احرج اميركا والترويكا الاوروبية في محاولاتهما لتكثيف الضغوط على ايران في المرحلة الحالية على الاقل.

اعلنت ذلك مؤسسة الدراسات الاوروبية للفرص الدبلوماسية على موقعها على الانترنت وقالت ان الجهاز الدبلوماسي الايراني وبعد خمسة اعوام من الخبرة في مجال الملف النووي ، بلغ اليوم مرحلة من النضج بحيث اصبح بامكانه الدخول في مفاوضات ومساومات مع دبلوماسيي 1+5 كمحترف وحتى الحصول على امتيازات منهم.

وذكرت المؤسسة على موقعها الالكتروني ان الرد الايراني على رزمة مقترحات 1+5 ورسالة وزراء خارجية فرنسا وبريطانيا والمانيا واميركا والصين وروسيا كان ردا مدروسا ومتطابقا مع الاسس الدبلوماسية بحيث ان الايرانيين ومن دون ان يرضخوا – حتى هذه المرحلة – للتعليق ، اخذوا يتجهون نحو فتح باب المحادثات مع 1+5.

واضافت ان الايرانيين وفي الموضوع الاخير ميزوا بين رسالة وزراء خارجية 1+5 الى وزير الخارجية الايراني منوجهر متكي وبين رزمة مقترحات 1+5 في حين ان رسالة 1+5 تدعو ايران الى قبول رزمة المقترحات ولم تات بجديد من حيث المحتوى ، ورغم ذلك فان متكي رد على هذه الرسالة وسلمها الى الممثل الاعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي خافيير سولانا وبقي بانتظار ردود الافعال السياسية والاعلامية الغربية.

وتابعت ان مبادرة وزير الخارجية الايراني هذه وفرت هذه الامكانية لايران بان تقوم بجس نبض السلوك السياسي – الاعلامي للطرف الاخر لكي تتخذ القرار الاكثر ملائمة من دون ان ترد على رزمة 1+5 ، اضافة الى ان وزارة الخارجية الايرانية وتزامنا مع اعتبارها ان مشروع تاسيس مكتب دبلوماسي اميركي في طهران ، "قابل للدراسة" اعطت صورة جديدة عن حكومة محمود احمدي نجاد التي قدمت في الغرب على انها حكومة مناهضة لاميركا ولا تتسم بالمرونة.

واوضحت هذه المؤسسة الاوروبية ان تصريحات على اكبر ولايتي وزير الخارجية الايراني الاسبق وكبير مستشاري القائد الاعلى في ايران والتي ادلى بها لصحيفة ايرانية محافظة ورحب فيها بالحوار مع مجموعة 1+5 (والتي تضم في عضويتها اميركا ايضا)، ساهمت في تعديل الاجواء نسبيا ودفعت الامريكيين الى جهة بحيث قال متكي في مقابلة مع قناة "سي ان ان" الامريكية بان اصواتا جديدة تنطلق من اميركا. واكد ان ايران مستعدة لدعم جهود "المفكرين المنطقيين الامريكيين" من اجل الحوار والتعاطي.

وقالت ان الدبلوماسية الايرانية وعلى النقيض من السابق حيث كانت المتلقي فقط لرزمات المقترحات ، عرضت هي هذه المرة رزمة مقترحات ودعت في الحقيقة 1+5 الى الرد المتبادل. في حين كان يتعين قبل هذا على ايران الرد على من جانب واحد لكن اصبح الحوار مطروحا الان لمناقشة نقاط الاشتراك في رزمتي المقترحات.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: